آراء واتجاهات

الأحد - 13 أكتوبر 2019 - الساعة 01:02 ص بتوقيت اليمن ،،،

الوطن العدنية /كتب_عبدالعزيز فيصل


في جملة الانجازات الأمنية و الجنائية التي حققها ضباط وافراد أمن الحوطة علئ مدئ ثلاثه اعوام، حيث تم تحقيق رقم قياسي كبير لم يحققه اي مركز شرطة في محافظه لحج بشهادة الكثير من ابناء المحافظة ومثقفيها واعلاميها..

استطاع أمن الحوطه كشف عن الكثير من القضايا الجنائيه الغامضه، في وتيره سريعه كبيره وانجاز امني فاخر بباسله ضباط و أفراد أمن الحوطة الذي اثبتو انهم نواه للثوره و المقاومه الجنوبيه بحصن منيع يصدد اي تأمر لزعزعة لسكينة و والاستقرار مثلما كانوا يومأ يقاتلون و يضحون دفاعأ عن تراب هذا الوطن و مدينتهم المحروسه حتئ صنعوا النصر و الحريه في ارضهم...


رغم تلك الانجازات الأمنية الذي لا ينكرها الى جاحد، يعاني أمن الحوطة من افضع التهميشات التي ادهشة عقول الكثير،لماذا لايتم الاهتمام بامن الحوطة اسوتآ مثل باقي المراكز الامنيه في المحافظة؟ كيف استطاع أمن الحوطة تحقيق كل تلك المكاسب في ظل الامكانيات الشحيحه؟
من يقف خلف تعكير ضم ملف ادارة أمن الحوطه الئ دائره التحالف العربي لدعم و الاسناد الامني مثل باقي أفراد أمن لحج بجميع مديريات المحافظه لتحسين المعاشات؟
حيث تفتقر ادارة أمن الحوطة للتسليح العسكري والتموين الغذائي..

السلطة المحليه بمحافظة لحج الوجهه الأخر والمكمل لجملة التقاعسات بحق ادارة أمن الحوطة حيث لم نسمع يومأ حتئ دعم محدود وضئيل بما يتطلبه أمن الحوطة بجميع اقسامه من تاثيث مكتبي وقرطاسي وتأهيل مبنئ ادارة أمن وتوسيعه، بينما يتم الأهتمام بدوائر حكوميه اخرئ تقضي فترة عملها بمجرد اربع ساعات فقط يوميأ..

سيظل أمن الحوطة وسام الشرف الأمني في محافظة لحج،وحصان طراوده للانجازات الأمنية.وقبضه حديديه لكل اذناب و مفتعلي الجرائم والاخلال بالأمن في المدينة الحوطة وضواحيها رغم التقاعسات والتهميش المفتعل!!!..........