حوارات

الخميس - 25 يوليه 2019 - الساعة 07:32 م بتوقيت اليمن ،،،

الوطن العدنية /حاورة : محمد أبوبكر

أحلام يحملها الرسام مع ريشته وبخاخاته التي يحول بها الجدران إلى لوحات بديعة تكسر جمود الشوارع أو حركيتها الفرطة ، والأهم أنها تصنع مشهداً بصرياً صافياً خالياً من جميع عناصر التلوث بكافة أشكاله .

كان لنا لقاء من الرسام الجرافيتي علاء بايزيد ودار الحوار الآتي :

س - حدثنا عن سيرتك الذاتية وبداياتك في الرسم ؟
ج - الاسم علاء حسن بايزيد من مدينة المكلا محافظة حضرموت أدرس هندسة معمارية سنة ثالثة جامعة عدن ، هواياتي الرسم والتصميم .

س - متى بداياتك في الرسم ؟
ج - كانت بدايتي في الرسم الجرافيتي والكالجرافيتي في 2014م وكانت البداية في جدران مدينة المكلا وبعض الاماكن بوادي حضرموت .

س- ماهي اهم مشاركاتك ؟
ج - 1- مشاركتي مع المبدع محفوظ بامسعود في اليوم العالمي للتطوع في حديقة نادي متطوعون .
2- مشاركتي مع مبدعين حضرموت في احتفالات ذكرى تحرير المكلا 24 ابريل .
3- مشاركتي في معرض عدن الثقافي لموسمين في 2017م و 2018م .
4- مشاركتي في معرض الخط والفنون التشكيلية بالمكلا .
5- مشاركتي بجدارية في فعالية منصة موسم البلدة .
وكثير من المشاركات المجتمعية بمدنية المكلا .

س - ماهي الادوات التي تستخدمها في الرسم ؟
ج - استخدم البخاخات بمختلف الوانها في الرسم الجرافيتي ، وأستخدم الطلاء والريش في المخطوطات الكالجرافيتي العربي ونواجه صعوبات في جلب الادوات لعدم وجود بعضها في اليمن خصوصاً بعض البخاخات التي تتواجد مع شركات خاصة بالرسم على الجدران .

س - كلمة أخيرة توجها للمهتمين بهذا الفن ؟
ج - يهمني جداً اهتمام الناس بهذا الفن خصوصاً وانه يولد لديهم سعادة كبيرة عند مشاهدتهم للرسومات وهذا الفن يحد من التلوث البصري المنتشر في بلدنا ، وهنا أجدها فرصة لمطالبة السلطة المحلية بقيادة اللواء فرج سالمين البحسني وكل الداعمين في حضرموت ان يدعموا هذا الفن لتكمل سعادتنا بسعادة المواطن عند مشاهدته لهذا الفن البهيج .