آراء واتجاهات

الأحد - 14 يوليه 2019 - الساعة 12:09 م بتوقيت اليمن ،،،

الوطن العدنية/كتب/ريم محمد أحمد


في خطوة جديده وجريئه نحوبناءقاعدة معلوماتية جباره ،تسعئ الوحده التنفيذيه لإدارة مخيمات النازحين في ابين لتصحيح كشوفات النازحين بغيه الوصول الئ بيانات صحيحة وسليمة ،في خطوة هي الاولئ منذ تاسيس الوحده منذ العام 2009 حيت تم تجميد عمل الوحدة التنفيذيه لما تعرضت له المحافظه من تدمير لكآفه البنئ التحتيه والقواعد المعلوماتيه الضخمة وعليه فقد بقيت اوضاع المنكوبه في وضع إستثنآئي ومآساوي فقد تلاحقت عليها الازمات والحروب ودهورت كافه المباني واضاعت الحقوق إبتدآءًبحرب القاعد ه وإنتهاءًبحرب الحوثي ومالحقها من تداعيات وأضرار ..ومن خضم هذا الازمات والمنعطفات المتهالكه التي مرت ومازالت تمر بها المحافظه حتئ يومنا هذا بقي هناك الجنود المجهولوون ،الذين تجدهم دوماًوابداً يتشبثون بالمستقبل ويطمحون بالأفضل ويغرسون المحبه والوفاءلهذه المحافظه في ظل جهود شخصيه ضئيله ومتواضعة دون ان تلتفت لهم الجهات المختصه بأي دعم يذكر اوع سبيل رفع المعنويات وتعزيز جوانب العطاءلديهم ،،،
نعم انه مكتب الوحده التنفيذيه للنازحين في ابين بطاقمة المتواضع الذي تجده مفعماًبالامل والرجاء في إعاده تصحيح الافكار والاتجااهات والمفاهيم في محافظه تآبئ الا ان تقتل الطموح وتحارب المجتهدين ،،
رغم الامكانات الهائله التي تمتلكها المحافطه والسلطه المحليه بالمحافظه الا اننا لانجد لها اي اثر يذكر اوبصمة تعرف،،فالمكتب بحاجه الئ ميزانيه متكامله لضمان تشغيله ونجاحه في الوقت الذي تعد ابين من كبريات المحافظات التي تحتظن النازحين من كل المحافظات ،،مترامين ع كافه مديريات المحافظه وان كانت مديرتي زنجبار وخنفر هي الاكثر إيواءًلهولاءالنازحين الذين يفتقرون لابسط مقومات العيش الا من رحم ربك ،ولايخفئ ع احدالدور الكبير والجبار الذي تقدم مؤسسه الخليج العربي في دعم مكتب الوحده التنفيذيه وتسهيل كافه اعمال الوحده ونزولاتها بمافي ذلك ماتواجهه الاسر النازحه من عوامل جغرافيه وبيئيه في كافه الاحوال وخصوصاًحالات الطوارئ التي تمثل الكوارث الطبيعيه والبشريه ،،وماتواجهه من مشكلات وانتهاكات وإعتداءات نفسيه وجسديه وما الئ ذلك ،كل ذلك تقدمه الوحده التنفيذيه بجهود شخصيه مضاعفه منذ ان تولئ مدير الوحده التنفيذيه المهام الاستاذ أنيس اليوسفي ذلك الشاب الذي اثقل كاهله التجاهل الكبير من قبل الجهات المختصه منذتعيينه في العام المنصرم 2018 وحتئ لحضه لقاءنااليوم
المكتب لديه خطه عمل نموذجيه اطلعت عليها حدقاتنا الاعلاميه شامله كافه الجوانب والمعاايير والمؤشراات ،،توثيق بالصوت والصوره لكآفه الاعمال والانشطه المنفذه واحتياجاتها بمايضمن إيصال الحقوق للنازحين وتوفير الإيواءالمناسب والعيش الامن ،،
وكخطوة هي الاسبق فقد تم تشكيل فرق المسح الميدانيه مشكله من الكادر النسآئي حرصاًع إستكمال حلقه الوصل بالاسر النازحه التي قد تبادر في التعامل مع الكادر النسآئي في تعزيز التواصل واستكمال الرؤيه في ظل معايير واسس قانونيه واضحه والتي بدات منذثلاثه ايام ابتدآءًبمديريه زنجبار التي ابدأالمعرفون والفريق تعاونهم في ذلك ..كماتوجد خطه انشطه عمليه يتم العمل ع تنفيذها ودمج النازحين فيها ،،كماأشار الاستاذ اليوسفي الئ رغبته الحثيثه في دمج النازحين بالانشطه والمهارات الحياتيه التي ترفع من دخلهم ومعنوياتهم والحد من ظواهر العنف والقهر والعدوانيه والامراض لديهم ،وذلك بتوعيتهم وشغل طاقاتهم واوقات فراغهم بالعمل ليتحولوامن فئه صامته مستهلكه الئ فئه عامله منتجه ،داعين كآفه الجهات المختصه بمافي ذلك مكتب الشؤون الاجتماعيه والسلطه التنفيذيه بالمحافطات والمديريات ومكاتب الصحه والتعليم والمنظمات المختصه تقديم الدعم اللازم لهؤلاءالفئة المستضعفه من الناس والتعامل بمصداقيه وشفافيه مع الوحدة التنفيذيه بصوره مباشرة كونها الجهه المخوله والمفوضه والمختصه بالنازحين ،ممثلةً بمديرها الشاب أنيس اليوسفي.
وفي الختام شكرت عدستنا الاعلاميه الاستاذ انيس وجنوده المجهولون ع كل ماقدموه ويقدموه متمنين ان يحذوا الجميع حذوهذه المساعي التطوعيه الحميده والتعاون معهم بكل الإمكانات والطرق والامل مرجو من السلطة المحليه ممثلةً باللواءابوبكرحسين لتقديم الدعم الملائم والمباشر ،كما نوجه الدعوه للمنظمات الداعمة والمختصه ان تلتفت للنازحين بالمحافظة كونهم يعيشون ظروفاًقاسيه في مخيماتهم الإيوآئيه وفي العراءكونهامنظمات إنسانيه وحقوقيه تعمل لخدمة الإنسان اين كان وحيث يكون دون تمييز


دمتم ودام الوطن بخير
بقلم ؛ ريم محمداحمد