اخبار أبين

الأحد - 10 فبراير 2019 - الساعة 10:07 م بتوقيت اليمن ،،،

الوطن العدنية/نائف زين ناصر

تواصلت اليوم الأحد 10فبراير 2019م ولليوم الثاني على التوالي الحملة الوطنية للتحصين ضد الحصبة والحصبة الألمانية في مديرية خنفر حيث قام فريق التحصين بالكود خنفر بالنزول إلى مجمع هائل التربوي بالكود للقيام بعملية التحصين بحضور الدكتور جمال أمذيب مدير عام مكتب الصحة والسكان في محافظة أبين و الأستاذ صلاح بالليل اليوسفي مدير مكتب الصحة والسكان مديرية خنفر والأستاذ محمود سبعة مدير مكتب التربية والتعليم مديرية خنفر حيث كان في إستقبالهم الشيخ محمد عمر الفضلي رئيس مجلس مدينة الكود عضو المجلس المحلي بالمحافظة والشخصية الإجتماعية وجدي بافار مدير صندوق النظافة الكود عضو المجلس والأستاذ حسن الشحيري مدير مجمع هائل التربوي بالكود والأخت مديرة المركز الصحي بالكود.

وقام الدكتور جمال امذيب مدير عام مكتب الصحة ابين والأستاذ محمود سبعه مدير مكتب التربية خنفر والأستاذ صلاح بالليل اليوسفي مديرمكتب الصحة خنفر والأستاذ خالد صالح حسين نائب مدير الصحة خنفر و الشيخ محمد عمر الفضلي عضو المجلس المحلي في المحافظة بنزول ميداني وزيارة الفرق المشاركة بالحملة الوطنية للتحصين ضد الحصبة والحصبة الألمانية في منطقة الكود وتفقد سير عمليه التحصين في المدارس حيث اشادوا بعمل الفرق وماتقدمه في سبيل نجاح الحملة .

وعن نتائح اليوم الثاني للحملة في يومها الثاني تحدث الأستاذ صلاح اليوسفي مدير مكتب الصحة العامة والسكان خنفر قائلا :
بداية نشكر الجميع على التفاعل الكبير مع الحملة وبلغ عدد من تم تحصينهم ضد الحصبة والحصبة الألمانية لليوم الثاني كالتالي من
6-11شهر541 طفل وطفلة و من12-59 شهر 2166 طفل وطفلة و من 5-15 عام 12379 طفل وطفلة وإجمالي عدد المحصنين في اليوم الثاني 15086 طفل وطفلة وبلغ إجمالي من تم تحصينهم في اليومين الأول والثاني مايزيد عن 26الف طفل وطفله وبنسبة انجاز٪ 37 من إجمالي المستهدفين المخطط له 70742طفل وطفلة "
وأضاف اليوسفي مدير مكتب الصحة خنفر '

حقيقة نشيد جانب التثقيف الصحي الذي قامت به المتطوعات بالكود بشكل خاص وبقية المناطق بشكل عام لحشد وإرشاد الأهالي للإقبال على التجمعات والمرافق الصحية لتطعيم أولادهم حيث الجدير ذكره أنها المرة الأولى التي يتم اعتماد 25 متطوعة في مديرية خنفر وزعن علي جميع المناطق للحشد والتثقيف عن الحصبة وأهمية التحصين ضدها حيث كان لهذا التثقيف والحشد دورفعال في الإقبال على مواقع التحصين ".