آراء واتجاهات

الجمعة - 22 مايو 2020 - الساعة 12:27 ص بتوقيت اليمن ،،،

الوطن العدنية /كتب_علي جواس (شيلوب)

بعد أن أعلنت العاصمة عدن بأنها مدينة موبوءة وتفشى الوباء والحميات التي انتشرت في المدينة عقب السيول الأخيرة وتزايدت حالات الإصابة والوفاة في أوساط أهالي عدن فاقمت المستشفيات الخاصة والحكومية معاناة المواطنين والكارثة التي حلت بهم وذلك بإغلاق أبوابها في وجوه المرضى.

وهنا حضرت إدارة مستشفى الكوبي وبالتعاون مع مؤسسة الأمناء للأعمال الإنسانية والخيرية وذلك بتقديمهم مبادرة غير مسبوقة تمثلت بافتتاح طوارئ خيري لمعالجة الحميات بالمجان.

حيث لعب الطوارئ الخيري التابع للمستشفى الكوبي الحديث دورا إنسانيا كبيرا في إنقاذ سكان العاصمة عدن من تفشي الأوبئة والحميات التي اجتاحت عدن مؤخرا.

بدورنا نتقدم بجزيل الشكر والتقدير لإدارة المستشفى الكوبي وطوارئها الخيري والداعمين له ممثلا بمؤسسة الأمناء الخيرية الإنسانية صاحبة المبادرة الأولى في انقاذ أهالي عدن بعد ان تنكرت لهم غالبية المستشفيات التي أغلقت ابوابها وامتنعت عن استقبال المواطنين الذين فتكت بهم الأوبئة المنتشرة وسط صمت مخزي من كافة الأطراف والجهات.

مبادرة الطوارئ الخيري نالت استحسان ورضى جميع سكان العاصمة عدن الذي أصبح مستشفى وجهتهم وذلك لكون العلاج فيه بالمجان في ظل هذه الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد وانقطاع المرتبات وسوء الأوضاع المعيشية والاقتصادية.

للأمانة فقد أتت هذه المبادرة في وقتها وانقذت المئات والالاف من المواطنين الذين لا يملكون سوى شكر القائمين على هذه المبادرة الجبارة ممثلين بادارة مستشفى الكوبي وقيادة مؤسسة الأمناء للأعمال الإنسانية والخيرية والعاملين في المستشفى من دكاترة وممرضين واخصائيين والعاملين في المختبر على جهودهم الإنسانية والخيرية في تخفيف معاناة أبناء عدن فتحية لهم بحجم الوطن ونسأل الله أن ينفع البلاد بهم .