آراء واتجاهات

الثلاثاء - 14 يناير 2020 - الساعة 11:53 ص بتوقيت اليمن ،،،

الوطن العدنية/كتب/منصورعامر


أسطورة حراسة المرمى ونادي شمسان الرياضي
الكابتن/ عادل أسماعيل



▪الكابتن/عادل أسماعيل أفضل حارس مرمى في التاريخ المعاصر للكرة اليمنية ، القائد للمنتخبات الوطنية المدرسية والشبابية والمنتخب الاول ، حيث ظل متربعالاكثر من ثلاثة عقود في حراسة الشباك لم يتجاوزه أحد...
أسطورة حراسة المرمى و نادي شمسان في عدن والقائد له، و المحبوب في الحالمة ونجم طليعتها. والذاكرة الكروية اليمنية تحتفظ لهذا الحارس العملاق بتاريخ مشرف صنعه بالجهد والاصرار والتفوق والتميز ، وهوالذي
لم تشهد الملاعب اليمنية والحركة الرياضية له نظير في حراسة المرمى على أمتداد أجيال متلاحقة

▪لعب الكابتن عادل أسماعيل في بداياته الكروية لنادي مغمور في مدينة الروضة بالمعلا بعدن كان أسمه الانتصار الذي تم دمجه مع الجزيرة بالمعلا ليصبح النادي بأسم الجزيرة 1973م ، وأصبح النادي الوحيد في مدينة المعلا التي يحتضنها جبل شمسان الشامخ والذي حمل أسم النادي عام1975 م بالدمج الاخير لاندية عدن...فأصبح نادي شمسان الذي أرتبط أسمه بأسم الكابتن عادل أسماعيل كقائد تاريخي وكابتن للفريق العنيد .كما لعب أيضا لفريق طليعة تعز.


▪الفقيد الكابتن عادل أسماعيل من لايعرفه من أجيال اليوم ، فقد كان الحارس القدوة لاي حارس نأشئ في الاندية اليمنية ، وهو مدرسة كروية خاصة ، ومتميزة ليس لها مثيل على الساحة الكروية فقد تربع على عرش حراسة المرمى دون منازع فقد جمع بين الموهبة والارادة ، وكانت شخصيته القيادية في الملعب تفرض نفسها في التفوق منذو أن لعب لفريق الانتصار المغمور بالقلوعه، فشق طريقه بأقتدار، حيث أصبح الحارس الاساسي لنادي الجزيرة شمسان فيما بعد وتبوا شارة القيادة بكل جداره لكونه أهلا لها.

▪واذا اردت أن تعرف مسيرة هذا العملاق فأنه كان منتظما بالتدريب بالنادي ويتدرب خارج البرنامج التدريبي وحكي عنه الكثير بهذا الصدد، حين كان يطلب أن تسدد عليه الكرات وبكثافة وهو بين الثلاث خشبات، كان عاشقا للكره وتميز بالاصرار وهي صفة أوصلته الى قمة هرم الحراسة في اليمن.
فهو موهبة من طراز فريد أقترنت بالتمارين الجادة والمثابرة وكان طموحه لاحدود له وحب التألق عنده مرتفع فأنفرد بالصدارة بحبه الجارف للعبة كرة القدم.

▪لعب للمنتخبات المدرسية ثم المنتخب الاول اواخر ستينيات القرن الماضي ، فقد لعب للمنتخب اكثر من100مباراة دوليه..وكان قائدا للمنتخب الأول ويكفي أن تعرف عزيزي القارئ...انه الكابتن على كوكبة من النجوم وفي مقدمتهم ، الجوهرة أبوبكرالماس وعثمان خلب وحسين عمار وجمال الحبيشي وحسين جلاب وعبدالله باعامر ونورالدين عبدالغني وعزيزعبدالرحمن، جميل سيف ، علي فارع ، عمروطارق السيد وعبدالملك بانافع ومبروك مهدي، نبيل سعدان عزيز سالم ، وكوكبة من النجوم الذي لاتسمح الصفحة بذكرهم ، فالفقيد عادل أسماعيل كان كابتن الكباتن ، وحامي العرين ويمنح الثقة بحراسة المرمى لاي لاعب بالفريق أوالمنتخب..

▪اما من عاصروه من النجوم في الجزيرة (شمسان) وأتذكر منهم النجم يحي فارع ، الحبشي ، جميل سيف تمباكو ،عبدالرزاق، البراق ، عبدالله حسن ، الميسري ، المشدلي ،عزيز الكميم، عبدالله سعد ، عادل سعيد ، وهبي فؤاد ، الفنان عصام خليدي ، قاسم شندق ، محمد حسن البعداني ، أيهاب حيدر ، عدنان قلعه ، جميل مقطري وطابور كبير لثلاثة أجيال لعب معهم وقادهم في الملاعب الترابية والعشبية ، محليا وعربيا ودوليا....فقدت شاهدت له مباريات دولية ودية كبيره في ملعب الحبيشي مع منتخبات من الصين وكوبا واثيوبيا وروسيا والصومال وفرق كانت تزور عدن..وحين ترى الكابتن عادل أسماعيل في حراسة المرمى تشعر بالشموخ والفخر والثقة حتى وان أهتزت شباكه ..كان يمنحك أن تشاهد التصدي الرائع والاستبسال والانقضاض فوق الكرة والطيران في الهواء ، وكم كنت معجبا بحماسه وعناده وثباته وحين يكون فريقه منتصرا كان يمتعك بفن اضاعة الوقت على الخصم...وتحديدا بالديربي مع التلال، وكيف يلهب حماس الديربي ووفقا لقانون اللعبة ، في زمنه كانت عدن تزخر بعمالقة في حراسة المرمى.. ومنهم جيل نهاية الستينات والسبعينات والثمانينات .. طارق ربان ، عبادل ، عادل محب ، السيد محمود، خالدعاتق ، أبراهيم عبدالرحمن ، عبدالجبار، واخرين

▪في يوليو من العام الماضي2019 ترجل الفارس من صهوة حصانه ورحل عن دنيانا الفانية وارتقت روحه الى الفردوس الاعلى ، رحم الله فقيدنا عادل أسماعيل ، وأسكنه فسيح جنانه......
بعد رحلة معاناة مع المرض في الثلاث السنوات الاخيرة في المهجر كواحد من أشرف وأنبل الطيور المهاجرة التي رفعت أسم اليمن ورايته بالرغم من معاناته ظل فخورا ومعتزا بوطنه ومرتبطا به في كل محنه وأسألوا قمة الوفاء لهذا النجم لزملاءه ممن رحلوا قبله....أسألوا أسرة القيصر وعوضين واخرين ويكفي أن تستمع اوتقرأ مايكتبه صديقه وزميله بشمسان الفنان عصام خليدي حين يكتب أو يتحدث عن وفاءه ومحبة عادل أسماعيل للناس وزملاءه، هذه معادن النجوم
الأصيله .

▪ وقد رأيت رجال أوفياء في تأبين الفقيد في عدن تبكي..بعد وفاته حين نظموا كرنفالا تأبينيا أسميته (الوفاء العظيم) وبأمكانيات محدوده ولكنهم هبوا لتوديع كابتن الكباتن ....منهم جميل سيف، عصام خليدي ، وهبي فؤاد ، الماس ، علي نشطان، نور الدين عبدالغني، محمد حسن، الاحمدي ، غازي غراب ، خالدعفاره ، شرف محفوظ ، البارك ، عبيد ، المقطري جميل ، وقافلة من الاجيال والنشئ...وعبروا من خلال هذا الكرنفال الشبابي والمباراة التي جمعتهم في حب وتأبين أسطورة حراسة المرمى،
حتى الحي الذي يسكنه و عاش فيه بكى عليه..المعلا وروضتها ، عدن بكل مدنها وضواحيها .الحالمة وعزلها واليمن بكل مدنها وباديتها.........ابكاها رحيله

▪وهنا لابد من الاشادة كذلك بالوفاء العظيم للحالمة تعز في تكريم فقيد الرياضة اليمنية المغفور له عادل أسماعيل والذي ترجل بشموخ ورحل عن الدنيا في يوليو من العام الماضي، حين نظم نادي طليعة تعز بطولة خماسية ناجحة وبرعاية الرئيس الفخري للنادي طارق الحالمي وذلك خلال شهري نوفمبر وديسمبر شارك فيها32 فريقا في تعز وسميت{{ بطولة فقيد الوطن والرياضة اليمنية أسطورة حراسة المرمى الكابتن عادل أسماعيل لكرة القدم الخماسية}} .
وفاز فيها فريق العمار بالبطولة...فتحية حب وتقدير لكل من سعى بالحالمة لتنظيم هذا المارثون الرياضي ولهذا الوفاء الجميل للحارس العملاق عادل أسماعيل رحمه الله.


▪رحل الكابتن عادل أسماعيل الرياضي النموذجي مهارة..وأخلاقا وتواضعا.ناكرالذات وصانع ومدرب وموجه وقائد النجوم
رحل..أسطورة حراسة المرمى المدرسة الكروية الراقية التي أرتقت بالوطن الى أعلى درجات المجد والتألق...وللفقيد مناقب خلال مشوار حياته الحافل بالعطاء وأسهاماته بالرياضة التي لم تتوقف يوما حتى رحيله والتي كان اخرها مستشار لوزير الشباب والرياضة.
رحم الله فقيدنا أبوصقر....عادل أسماعيل

▪وفي الاخير يحذونا الامل
في توثيق تاريخ الفقيد وعمل كتاب شامل ، وفيلم وثائقي يحكي مسيرته الكروية، وتاريخ حراسة المرمى اليمنية كمرجعية ومنار للذاكرة الكروية اليمنية وللاجيال.
فهل من يستجيب ؟؟ ويدعم العمل هذا وبأسرع وقت حتى تكتسي الذاكرة الكروية اليمنية بحروف من ذهب لأسم سيبقى في أفئدتنا وعقولنا ماحيينا...
[[عادل أسماعيل.]]..رحمه الله