حوارات

الأحد - 12 يناير 2020 - الساعة 10:02 م بتوقيت اليمن ،،،

الوطن العدنية /التقاه _محمد النعماني


يتواجد في هذه الايام بمحافظة عدن النجم الكبير نجم نادي الميناء الرياضي وابرز من لعب كرة القدم في نادي الميناء وفي محافظة عدن بل وكل الوطن الكابتن/ نبيل الطحس..
ولم يكن النجم/ نبيل الطحس لاعبا عاديا مارس الكرة مثل اي لاعب بل كان نجما مميزا منذ ان وطات قدماه الملاعب وبالتحديد ملاعب التواهي ونادي الميناء الرياضي حتى فرض نفسه لاعبا اساسيا في الفريق الاول لنادي الميناء الرياضي مع عمالقة النادي امثال/ جمال الحبيشي وعوضين وعلي بن علي شمسان وجميل شرف ومحمد سعيد الحبيشي وجمال عمر ووليد اسماعيل وجمال ادريس والعديد من نجوم الكرة ....
كما فرض نفسه لاعبا اساسيا مع نجوم كبار في المنتخبات الوطنية امثال الفقيد/ عادل اسماعيل وابوبكر الماس وجميل سيف والخلب والسبوع وعزيز سالم وعبدالله السيد والعديد من النجوم الذين كام يشار اليهم بالبنان والذين من الصعب ان ينجب الوطن لاعبين امثالهم. .

وفي اللقاء الذين جمعنا بالبرفسور / نبيل الطحس خلال زيارته الحالية لمحافظة عدن كان لابد من اعادة شريط الذكريات لهذا العملاق والذي اشار الى بدايته الكروية في نادي الميناء في منتصف السبعينات مع الاشبال وسرعان ما انظم لفريق الشباب لمستواه الجيد ...
وفي عام ٨٠/٧٩ م اختاره المدرب الفقيد/ علي محسن مريسي مع المنتخب الوطني للشباب الذي سافر الى السعودية ثم مع المنتخب الوطني الاول الذي سافر الى كينيا وسوريا وفي ٨١/٨٠م لعب مع المنتخب في اولمبياد موسكو واستمر مشواره مع المنتخب حتى عام ٨٤م ثم تعرض الى اصابه وسافرت للعلاج الى الهند والامارات بتوجيهات من الرئيس/ علي ناصر محمد ثم علي عنتر عندما كان رئيس نادي الميناء
وبعد العلاج عاد الى الملاعب والحمد لله وشارك في اول دوري يمني بعد الوحدة احرز الميناء كاس الوصيف والذي كان فريقا لايستهان به

ومضى الكابتن/ نبيل الطحس يقول....وتركت النادي وهو في القمه وحزين لاني عدت وهو بهذا الوضع.

قلت له....طيب.....ولماذا تركت الميناء ياكابتن؟

تركت الكرة لاني مضطر اتركها بسبب الدراسة فسافرت الى موسكو والحمد لله عدت بشهادة الدكتوراه في علم التدريب الرياضي وللاسف لم اجد لي مكانا هنا في البلد للعمل فساعدني الصحفي المرحوم/ محمد عبدالله فارع الله يرحمه ولن انسى فضله بعد الله الى السفر الى السعودية بسبب علاقته الطيبة مع الامراء في السعودية والحمد لله اشتغلت هناك في الاتحاد السعودي لكرة القدم من عام ٢٠٠٠م الى عام ٢٠٠٤م ....
ثم قدمت في كلية التربية الرياضية واعتمدونا بروفسور في مادة علم التدريب من ٢٠٠٤م الى ٢٠١٤م..

وواصل يقول....

ثم دخلت انتخابات الاتحاد الدولي للاكاديميات وفزت بالانتخابات وانا الان رئيس اللجنة الفنية للاكاديميات وهذا فخر لي وللوطن ان يكون يمنيا في هذا المنصب الرفيع بالاتحاد الدولي للاكاديميات ولازلت في هذا المنصب حتى الان

وماذا عن مؤلفاتك يا نجم؟

انا لي والحمد لله ثلاث مؤلفات او كتب
الاول كان عبارة عن كتيب اسمه/ النهضة الرياضية في اليمن الجنوبي..
والثاني كتاب اسمه/ كرة القدم في اليمن الجنوبي
والكتاب الثالث اسمه/ علم التدريب والتدريس في دول الجزيرة والخليج...

ومضى يقول...التدريب علم والرياضة لن تتطور الا بالعلم وتصدق منذ قدومي الى عدن وحتى اليوم لم يدعوني احد للاستفادة من خبرتي الا نادي الروضة بالقلوعه الذي طلبني نائب رئيسه/ جمال عمر لالقاء محاضرات للاعببين في علم التدريب في كرة القدم ومايتعلق باللعبة....وانا جاهز ورهن اشارة اي نادي او المنتخبات الوطنية للاستفادة من خبرتي وكفائتي ....
وسالته...ماذا قدمت لليمن او هل استفادت منك اليمن وانت في هذا المنصب الرفيع بالاتحاد الدولي ولك العديد من المؤلفات?

اتمنى ان اخدم عدن الذي انجبتنا واليمن بشكل عام فهذه بلدي ورهن اشارتهم ولذلك جلست مع قيادة وزارة الشباب والرياضة والاتحاد العام لكرة القدم ورسمت لهم الطريق في كيفية الاستفادة من تواجدي في الاتحاد الدولي للاكاديميات وفي الطريقة التي تعتمدها الدول الاسكندنافية لبناء المجمعات الرياضية والاكاديميات واملنا كبير بتجاوب المسؤولين فانا (( والحديث للطحس)) اتمنى ارى بلدي فيها المجمعات والاكاديميات ومستعد ابذل كل جهد في هذا الامر لانه من غير المعقول ان نرى المجمعات الرياضية والاكاديميات في اغلب الدول العربية والخليجية ونحن لاتوجد لدينا اكاديميات وخاصة ان هناك من سيدعم او سيقوم في بناء المجمعات الرياضية من الدول الاسكندنافية وتصوري ان تكون المجمعات الرياضية في عدن والحديدة وصنعاء ..

وسالته عن رايه بالوضع الرياضي واقصد كرة القدم في البلد فاجاب.....

انا حزين جدا لما وصلت اليه الرياضه وخاصة كرة القدم سواء على مستوى اليمن او على مسنوى عدن او على مستوى نادي الميناء بالذات الذي لم تقم له قائمه بعد 90م حيث ضل في الدرجة الثانية ثم الثالثه دون ان يستطعيو اعادته الى دوري الاضواء حتى الان حتى كرة الطائرة التي كان نادينا ملك البطولات غاب عنها منذ سنوات للاسف.....
لافتا في حديثه بانه من الطبيعي ان تبقى الرياضة في البلاد بهذا الوضع الذي نراه باعيننا لغياب القيادات المخلصة والكفؤة في المواقع الرياضية ومادام لايوجد هناك عمل مؤسسي وغياب البناء وتطوير المنشاءات الرياضية بشكل علمي وصحيح ومادام لايوجد احتراف حقيقي في الاندية ولذلك ضل حال الكرة مثلما هو عليه في التسعينات والثمانينات بل واسواء من ذلك ولم تشهد البلاد اي تطور او تنافس على البطولات كما تنافس الدول الخليجية والعربية المجاورة ..

في الاخير اتمنى ان نرى رياضة حقيقيه في انديتنا وفي الوطن وان نرى بلدنا مثل الاخرين في كل المجالات
واجدها مناسبة وفرصة لاشكر الكابتن/ اسحاق سراج رئيس الاتحاد الدولي للاكاديميات لكفاءته في قيادة الاتحاد ولشخصيته المتميزة وجهوده في تطوير الحركة الرياضية والتسويقية وفي كل ماهو جديد وربنا يوفقه
كما لايفوتني ان اشكر اخواني الذين كان لهم دور كبير بالوقوف معي مثل اخي اللاعب السابق في نادي شباب التواهي الكابتن/ علي عوض الطحس ومحمد عوض الطحس فبفضل الله ودعمهم واصلت مسيرتي والى ما انا عليه الان والحمد لله...وشكرا لكم