حوارات

الجمعة - 15 نوفمبر 2019 - الساعة 08:09 م بتوقيت اليمن ،،،

الوطن العدنية /حاورها_روما ناصر

1 _ من هي منى ؟

منى صالح علوي خريجة كلية التربية قسم علم الاجتماع والارشاد التربوي .. ابنة يافع من مواليد الكويت مزيجا من رائحة البن ومدنية المدينة عاشقة لأصالتها وجذورها فخورة بمدنيتها وفكرها ... درست بداية الابتدائية في الكويت حتى حرب الخليج عام ١٩٩٠ غادرناها عائدين إلى عدن استكلمت دراستي الثانوية ومن ثم درست تربية انجليزي حتى سنة ثانية وبسبب الزواج تركت الدراسة وتزوجت وانجبت ابنتي الوحيدة شيماء بعد ثمان سنوات انفصلنا حينها عملت ادراية في مدرسة خاصة لمدة اربع سنوات اردت خلالها أن تكبر ابنتي لأتفرغ للدراسة الجامعية .

2 _ ما هي هواياتك ؟

القراءة ثم القراءة ثم القراءة لدي نهم لقراءة كل مايقع بيدي من كتاب او جريدة او مجلة او مقال في اي موقع إلكتروني .. لدي بعض المحاولات الشعرية والومضات البسيطة واحب كتابتها

3 _ أصعب موقف حصل لك ؟

وفاة والدي رحمة الله عليه أصعب موقف خبر وفاته ظللت لأيام رافضة تقبل الخبر قدر الله نعم ولكن صدمتي بوفاته كانت أكبر من قدرتي على التحمل .

4 _ اين درست الجامعة ؟

في جامعة عدن وحاليا أدرس الماجستير هناك كذلك .

5 _ لماذا أخترت علم الإجتماع ومن شجعك ؟

لمعرفتي بأهمية هذا التخصص رغم الإهمال التعمد لهذا التخصص وعدم اهتمام الجامعة بمخرجاته في فترة قراءتي عن علم الاجتماع وأهميته قرأت عبارات كانت لها الأثر الكثير داخلي فحين سئل أوباما رئيس الولايات المتحدة الامريكيه سابقا ممن تخشى من طلاب الجامعات قال أخشى من طلبة علم الاجتماع لاداركه الكبير بأن اي تغيير في المجتمعات يدرك طرقه علماء الاجتماع فكما الطبيب يعالج المرضى يشخص المرض ويضع العلاج كذلك عالم الاجتماع يحدد المشاكل الاجتماعيه ويشخصصها ويقوم بدراستها وتحليلها ووضع العلاج المناسب هذا اكثر ماشجعني على اختيار التخصص صنع التغيير في المجتمعات ولا انسى تشجيع الموجهين التربويين الاستاذ عبدالباقي فرحان والاستاذ مختار الحمادي عندما تحدث معهما عن رغبتي في العودة للدراسة واختيار هذا التخصص

6 _ هل فكرت بالدراسة خارج اليمن ؟

نعم كنت اتمنى دراسة الماجستير في الخارج ولكن أمور كثيرة جعلتني اتراجع عن الامر اهمها وضع والدتي الصحي ودراسة وحيدتي ممكن تأتي الفرصة بدراسة الدكتوراه أن شاء الله وياريت تعود العراق أم علم الاجتماع العربي .

7 _ ماهي الصعوبات امام المرأة في المجتمع ؟

المرأة هي صانعة التغيير متى ما أرادت لن اسميها صعوبات بل تحديات فليس هناك صعب امام قدرة الانسان ك امرأة ومطلقة في مجتمعي واجهتني العديد من التحديات كانت حافزا لي لمواصلة الطريق وبقوة .. حقيقة المرأة عدوة نفسها وهي من تضع ذاتها في خانة الضعيفة المستسلمة لواقعها من أرادت الافضل لن تعيقها تحديات ابدا .
حاليا وبحكم اني خريجة حديثة ورغم اني الاولى على دفعتي الا أن حق الاول على الدفعه بتعيينه معيد في نفس قسم التخصص غائب بسبب أن التعيينات متوقفة منذ اعوام بسبب الحرب ومخلفاتها نتمنى استقرار البلاد حتى نستطيع الاستمرار في مشوارنا الاكاديمي والتعليمي .

8 _ ماهي الدورات والورش المشاركة فيها ؟

مارست العمل ك ادارية لمدة اربع سنوات بالإضافة الى الجانب الاعلامي وحضور العديد من الدورات في الجانب التربوي والانساني والحقوقي والاعلامي ومازلت اسعى للمزيد من المعرفة والعلم والاستفادة.

9 _ كيف كانت سنوات الدراسة ؟

من اروع سنوات عمري استعدت فيها منى الغائبة عني طيلة ثمان سنوات كانت سنوات كفاح تفرغت فيها تماما للدراسة رغم الاحباط الذي واجهته من الكثيرين بسبب تركي العمل وعودتي للدراسة ولكن الهدف والنجاح يستحق التضحية أن أعود لمقاعد الدراسة بين طالبات يصغرنني بسنوات كثيرة كان الأمر في البداية مقلق بالنسبة لي ولكن حقيقة استمتع جدا بسنواتنا الأربع معا وكأنني عدت فعلا الى اعوام دراستي الجامعية السابقة والكثير لامس التغيير هذا في شخصيتي .

10 _ لو رجج بك الزمن الى الوراء وعدتي طالبة من جديد ماهي الأشياء التي لم تقمي بها في ذلك الوقت وتتمنى القيام به ؟

ها انا عدت طالبة وصنعت كل ماكنت اتمناه وبقوة والحمدلله حظيت باحترام الكثير ومازلت اطمح بالكثير.

11 _ كلمة شكر لمن ؟

اولا اشكركم على اختياري من ضمن كوكبة من الرائعات اللاتي اختارتهن مجلتكم واجراء الحوار معي واشكر كل من كان عونا لي بعد الله سبحانه وتعالى في الاستمرار وبقوة في حياتي العلمية والعملية وسط مجتمع ينظر للمرأة عموما والمطلقة خصوصا نظرة استنقاص شكرا لأمي واخواني شكرا لابنتي التي تبادلنا الادوار فترة دراستي شكرا لاصدقائي الذين دعموني ومازالوا شكرا لكل من كان له بصمة جميلة في حياتي ونجاحي