آراء واتجاهات

الأحد - 21 يوليه 2019 - الساعة 12:08 ص بتوقيت اليمن ،،،

الوطن العدنية/كتب/علي السليماني

كلنا مدرك للمعاناه التي يمر بها المواطن من ازمة الكهرباء وانقطاعها وعدم وجودها اوتوفرها في بعض المناطق وعلى مستوى الجمهورية بشكل عام كان السبب الاول الحرب ثم تعددت الاسباب وتنوعت حتى تبلدنا وعجزنا عن فهمها

لكن قد لايدرك الجميع ان هذة المؤسسة اي الكهرباء باتت من الانهيار التام غاب قوسين او ادنى.
لذلك وانطلاقاً من المعاناه الذي تولد الابداع والحرص على انتشال واستقامة مؤسسة الكهرباء والحفاظ على استمراريتها وعطاها الذي نحن بامس الحاجة لة بالاضافة لمؤسسة المياه واهميتها في حياتنا

وعلى ذلك فان المدخل الاول لاستعادة الكهرباء كامؤسسة قادرة على العطاء ومسنقلة من خلال آلية جديدة لتحصيل ايرادات هذة المؤسسة .
فاننا هنا نقترح ونضع آلية جديدة ملزمة لتجصيل ايرادات استهلاك المواطن من الكهرباء والماء ونقدمها للعمل بها في محافظة ابين خاصة وللحكومة ان ارادة العمل بها بشكل عام
هذة الآلية تتمثل في خصم مبلغ 1000 ريال من الراتب على كل موظف في القطاع العام او الخاص والمتقاعدين مدني وعسكري ومنتسبي المؤسسة العسكرية والامنية في محافظة ابين خاصة او الجمهورية بالنسبة اللحكومة
ولو اخذنا مثال محافظة ابين بمتوسط حسابي لعدد مائتين الف موظف عام وخاص ومتقاعد وعسكري وضربناها في الف ريال فاننا سنحصل على 200 مليون ريال هذا بالنسبة لايراد المواطن للسكن بالاضافة الى تحصيل ايرادات استهلاك المصانع والمحلات التجارية الذي يستمر تحصيل ايراداتة حسب العدادات والآلية السابقة
وبامكاننا استقطاع نسة 25% لمؤسسة المياه اي 250 يال من كل الف ريال
كما ان هذة الآلية تميزت في التنظيم وتوفير المبالغ بشكل منظم شهرياً وتميزت بايجاد التكافل الاجتماعي واعفت المواطن الذي ليس لة راتب كما انها حللت استهلاك الكهرباء والماء واخرجت المواطن من الحرام وذنب الاستهلاك بدون دفع او مقابل
كما انها وفرت على المؤسستين عمال التحصيل والعدادات التي اصبحت آلية عمال عدادات المنازل فاشلة بسبب كبر المدن وزيادة السكان وصعوبة الوصول الى كل منزل .كما تكون هناك حملات توعية بترشيد استهلاك الكهرباء والماء.
وبهذا نتمنى الالتفاف وتأييد هذة الآلية في تحصيل ايرادات استهلاك الكهرباء والماء من الجميع سلطة ومواطنين ونقابات ومؤسسات مجتمع مدني


علي السليماني
20 يوليو 2019 م