آراء واتجاهات

الأربعاء - 12 يونيو 2019 - الساعة 02:20 ص بتوقيت اليمن ،،،

الوطن العدنية /كتب_صالح سفيان


رغم شحة الامكانيات وانعدام الانسجام التام في الدولة نفسها ورغم ان المهمة سعة اليك دون علمك ولم تسعى اليها الا انك عملت بكل امانه واخلاص دون ضجيج اوبطانة لتلميع فكنت الرجل الذي يستحق التكريم من بين كل وزرا الدولة وكنت تواصل الليل بالنهار في زياراة ميدانيه لجميع محطات الكهرباء وتقديم الحوافز للعاملين والفنيين لتشجيعهم على بذل المزيد من الاهتمام حرص منك على راحة وسكينة الناس في شهر رمظان الفضيل فكان رمظان هذا العام الافضل خلال خمس سنوات مريره وحتى يوم العيد كان يوم عمل لديك وكنت حاضر في جميع المحطات التوليديه لتحفز الكل ماديا ومعنويا على العمل وتغلب على اي صعوبات .ولاكن الكثير لايعلمون انك باستمرار في حالة حركه ومتابعه مستمره وعلى مدار الساعة وكنت تشرف على كل التفاصيل في سابقة لم يقوم بها اي وزير من قبل ولولا ذالك الجهد الذي بذلته بشخصك كانت الامور اسوا بكثير مما حصل من تعثرات احيانا واقولها وبكل ثقة ان تغلبك على الكثير من الصعاب للوضع المزري في الكهربا المتراكم على مدا سنوات هي نزاهتك ونظافة يدك التي انا على يقين من عفتها وهذا ماانعكس على توفير الكثير من الاحتياجات وتوفيرها ودفع الحوافز رغم شحة الايرادات وربما انعدامها والجميع يعلم واتحدا كائن من كان ان يشكك في نزاهتك فانت الرجل الاستثنائي من بين كل الوزرا والذي لايختلف على استقامته ونزاهته ونظافة يداه اثنان
وفقك الله الى ماتتمناه من الخير لك ولهذا الوطن