آراء واتجاهات

الأربعاء - 12 يونيو 2019 - الساعة 12:48 ص بتوقيت اليمن ،،،

الوطن العدنية/كتب/علي مقراط

نستظيف في الحلقة ال32 من حلقاتنا ال50 رجال في صميم المعركة الوطنية الشخصية الوطنية والاجتماعية البارزة الأستاذ علوي النوبة وكيل الشهداء والجرحى والحقيقة
اكتب عن وكيل الشهداء والجرحى علوي النوبة وأعرف أنني لن انصفه ولن افيه حقه المستحق بجدارة واستحقاق. .هذاء المسؤول الإنسان أخذ على عاتقة المسؤولية الجسيمة أمام أهم شريحة وطنية عظيمة في المجتمع هم الشهداء الأبرار والجرحى الذين قدموا أرواحهم ودماءهم الزكية دفاعأ عن الأرض والعرض والعزة والشرف والكرامة ضد جحافل الغزو والعدوان الكهنوت مليشيات الانقلاب الحوثية اذناب إيران..منذ زها أربعة أعوام وفي ظل ظروف الحرب عمل ومازال يعمل الجندي المجاهد وأقول ذلك أفضل من صفة المسؤول الوكيل .حسنأ مالم يعملة ويقدمة مسؤول في حكومة الشرعية من أجل حقوق أسر الشهداء وجرحى الحرب واستطاع بجهودة المضنية ومعة عدد من معاونية والطاقم العامل معة في العاصمة السياسية المؤقتة عدن والمحافظات الجنوبية المحررة وتجاوب معظم الجهات المعنية في الحكومة ووزارة الدفاع بانتزاع حقوق أسر الشهداء وجرحى الحرب ومن أهمها تثبيت راتب برقم عسكري لكل شهيد وجريح من المعاقين. طوال أكثر من أربعة أعوام يصول ويجول علوي النوبة ويصارع في متابعة المعنيين لأجل حقوق هولأ الأبطال الذين خلفو أسر وأطفال صاروا أيتام .لكن بفضل النوبة وفريق عملة ومندوبي المحافظات وقبل ذلك توجيهات فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي باعتماد رواتب لشهداء والجرحى التي ترجمها الوكيل البطل علوي النوبة لصالح هذه الفئة البطلة. لقد كنت شخصيأ التقي الوكيل النوبة هنا وهناك يتابع بأقصى جهوده لاعتماد ملفات الشهداء والجرحى بعد استيفاها بكل المعلومات.يناضل ويتكلم بصوت عال لضقط على كل جهة بالإسراع في تنفيذالتوجيهات الرئاسية. علوي النوبة جا في الزمن والمرحلة الخطيرة التي تحتاج إلى رجال من أمثاله من المخلصين الصادقين الشرفاء وأظن لو كان أسندت مسؤولية هذا الملف الحساس لآخر لوصل إلى فشلأ ذريعأ. النوبة تميز بالأمانة والإخلاص والتفاني وقوة الإرادة والعزيمة والإصرار والثقة بنفسه والإيمان بالله ان الذي يقوم به ويبذله ويسهر اليالي من أجل تحقيقه هو حق مكتسب وسيلاقي الأجر عليه عند الله تعالى. ولهذا نجح وانتصر لحقوق الشهداء والجرحى ولأن الحرب مازلت مشتعلة فهوا مازل يكافح في متابعة ملفات الشهداء والجرحى وبنفس الوتيرة. يكافح ويقاتل قتال ويصطدم مع جهات وأشخاص تحاول المتاجرة بحقوقهم أو تمارس الإذلال والمماطلة مع أسرهم. يقينأ فقد صار اسم علوي النوبة يتتاقل في كل بيت أسرة كل شهيد وعلى لسان كل جريح وفي الهيئات الحكومية والدوائر العسكرية وفي الأوساط الشعبية ومعظم شرائح المجتمع اليمني يتناقلونة باحترام وتقدير واعتزاز. يحسب له رصيد وطني وأخلاقي وإنساني وفي ميزان حسناته بإذن الله تعالى. التحية كل التحية للمناضل الجسور علوي النوبة واطالب قيادة الوطن الشرعية ممثلة بفخامة الرئيس القائد الشرعي المعترف به دوليأ واقليميأ ومحليأ المناضل المشير عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة حفظه الله أن يكرم هذه الشخصية الوطنية الرائعة وكل القيادات المخلصة من أمثاله. بقي القول وفي سياق متصل لاننسى دور وجهود ومواقف القيادات التي تفاعلت وتجاوبت وشاركت النوبة هذا الهم والمسؤولية تجاه حقوق الشهداء والجرحى. من فخامة الرئيس هادي إلى رئيس الحكومة السابق السياسي المخضرم د.احمد عبيد بن دغر ونائب رئيس الوزراء وزير الداخلية الأستاذ أحمد المسيري وشهيدالوطن اللواء الركن صالح قائد الزنداني نائب رئيس هيئة الأركان العامة رحمة الله عليه ومدير دائرة شؤون الأفراد بوزارة الدفاع العميد الخضر مزمبر ومدير الدائرة المالية بوزارة الدفاع العميد الركن عبدالله عبدربه ناجي وقائد المنطقة العسكرية الرابعة اللواء الركن فضل حسن محمد ورئيس هيئة الأركان العامة المعين حديثأ الفريق الركن عبدالله سالم النخعي ومدير دائرة الخدمات الطبية العسكرية العميد الدكتور محمد الجفري ومدير شؤون الجرحى العميد صالح احمد ومدراء مكاتب الشهداء والجرحى والمندوبين بالمحافظات وإلى العقيد احمد شيخ والملازم علي المرفدي وكل الشرفاء من الجنود المجهولين الذي لم تسعفني الذاكرة لاسمائهم. والى هنأ نكتفي بهذا القدر من الحلقة ال36 من حلقاتنا ال50 رجال في صميم المعركة الوطنية نستودعكم أيها القراء بحفظ الله ورعايته ودمتم والوطن بالف خير
(رئيس تحرير صحيفة وموقع الجيش السكرتير الإعلامي لوزارة الدفاع - عدن )