آراء واتجاهات

الأربعاء - 15 مايو 2019 - الساعة 01:21 م بتوقيت اليمن ،،،

الوطن العدنية/كتب/القاضي أنيس جمعان

هل تـعـلمـون إن الـغـربـان يـقـيـمـون مـحـاكـمـات عـادلـة بـيـنـهـم تـحـاكـم فـيـهـا أي فـرد يـخـرج عـن نـظـامـهـا الـجـمـاعـي ..!؟

الغراب هو جنس من الطيور ينتمي إلى غرابيات ، وهو من الطيور المعروفة في كثير من أصقاع العالم ، كما تتعدد أنواعه وأشكاله وفصائله، وإن غلب عليه اللون الأسود ، ويتميز الغراب بهيبة صوته الذي جعل الناس تتشاءم من رؤيته أو سماع صوته إضافة إلى لونه الأسود القاتم ..

تظل مدرسة الـغـراب هي المدرسة الأولى على وجه الأرض التي يتعلم منها الإنسان ، فبعد أن تعلم منها الإنسان كيف يداري سوأته ويدفن أخيه الذي قتله تحت التراب ، منذ نشأة الخليقة عندما علم قابيل دفن أخاه هابيل ، نجد سبحان الله هناك قوانين وأعراف لدى الغربان يستطيع أن يستفيد منها الإنسان ويطبقها في حياته بشكل عام وقد خص الله تعالى الغربان بذلك ، ضرب الله مثلا لغراب يبحث في الأرض ليعلم الإنسان ما لم يعلم ، فدور الغراب في هذه القصة هو تعليم الإنسان كيف يدفن موتاه فلماذا أختاره الله سبحانه وتعالى من دون المخلوقات ليكون المعلم الأول للإنسان ..!؟

*قال تعالى عن الغراب في سورة المائدة :*
*“وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آدَمَ بِالْحَقِّ إِذْ قَرَّبَا قُرْبَانًا فَتُقُبِّلَ مِن أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الآخَرِ قَالَ لأَقْتُلَنَّكَ قَالَ إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِين(27) لَئِن بَسَطتَ إِلَيَّ يَدَكـَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَاْ بِبَاسِطٍ يَدِيَ إِلَيْكَ لأَقْتُلَكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ (28) إِنِّي أُرِيدُ أَن تَبُوءَ بِإِثمِي وَإِثمِكَ فَتَكُونَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ وَذَلِكَ جَزَاء الظَّالِمِينَ(29) فَطَوَّعَتْ لَهُ نَفْسُهُ قَتْلَ أَخِيهِ فَقَتَلَه فَأَصْبَحَ مِنَ الْخَاسِرِين (30) فَبَعَثَ اللَّهُ غُرَابًا يَبْحَثُ فِي الأَرْضِ لِيُرِيَهُ كَيْفَ يُوَارِي سَوْءَةَ أَخِيهِ قَالَ يَا وَيْلَتَى أَعَجَزْتُ أَنْ أَكُونَ مِثْلَ هَذَا الْغُرَابِ فَأُوَارِيَ سَوْءَةَ أَخِي فَأَصْبَحَ مِنَ النَّادِمِين َ(31)“..*

*أكتشف الباحثون أن الغراب هو أذكى الطيور وأمكرها على الإطلاق ، ويعلّل ذلك بأن الغراب يملك أكبر حجم لنصفي دماغ بالنسبة إلى حجم الجسم في كل الطيور المعروفه ، أن الغراب بإمكانه التعرف على وجوه البشر ، ليس ذلك وفقط بل يصنفهم إلى بشر جيدين ، وبشر سيئين ..

*أثبتت الدراسات العلمية في سلوك عالم الحيوان أيضاً وجود ما يسمى بـ (مـحـاكـم الـغـربـان) ، وفيها تحاكم الغربان أيَّ فرد يخرج على نظامها حسب قوانين العدالة الفطرية التي وضعها الله سبحانه وتعالى لها ، ولكل جريمة عند الغربان عـقـوبـتـها الخاصة بها ..!!*

*عـقـوبـة جـرائـم الـغـربـان :*
➖➖➖➖➖
*بالرجوع إلى محاكم الغربان والعقوبة المتخده فيها ، نجدها جديرة التمعن والدراسة ، وتكمن العقوبة كما جاء في كتاب الدكتور زغلول النجار من أيات ألأعجاز العلمي في القرآن الكريم في الآتي:-

*(1) جريمة الإستيلاء على طعام الفراخ الصغار تقضي العقوبة بأن تقوم مجموعة من الغربان بنتف ريش الغراب المعتدي ، حتى يصبح عاجزاً عن الطيران كالفراخ الصغيرة قبل إكتمال نموها ..!!*

*(2) جريمة إغتصاب العش ، أو هدمه تكتفي محكمة الغربان بإلـزام المعتدي ببناء عش جديد لصاحب العش المعتدى عليه ..!!*

*(3) جريمة الإعتداء على أنثى غراب أخر تقضي محكمة الغربان بقتل المعتدي ضرباً بمناقيرها حتى الموت ..!!*

*(4) في حالة إغتصاب أنثى غراب أو قتل غراب آخر فإن جماعة الغربان تقضي بضرب المعتدي بمناقيرها حتى الموت ..!!*

*كـيـف تـتـم مـحـاكـمـات الـغـربـان :*
➖➖➖➖➖
*تنعقد المحكمة عادة في حقل من الحقول الزراعية ، أو في أرض واسعة وتتجمع هيئة المحكمة في الوقت المحدد ، ويجلب الغراب المتهم تحت حراسة مشددة ، وتبدأ محاكمته فينكس رأسه ، كما هو الحال في محاكم بني آدم ، ومن ثمة يخفض جناحيه مستكيناً ويكف عن النعيق إعترافاً بذنبه ، فإذا صدر الحكم بالإعدام ، وثبت مباشرة مجموعة من الغربان على المذنب توسعه تمزيقاً بمناقيرها الحادة حتى يموت ، وحينئذ يحمله أحد الغربان بمنقاره ليحفر له قبراً على قدر جسده ، ويضع فيه الغراب القتيل ثم يهيل عليه التراب إحتراماً لحرمة الموت ، وهكذا تقيم الغربان العدل الإلهي في الأرض ، أفضل مما يقيمه كثير من بني البشر هذه الأيام ، ولله في خلقه شؤون ..*

*ويكشف الفـيديو المرفق عن المحاكم العادلة التي يقيمها الغربان حال إرتكاب أي غراب مايخالف القواعد التي تحكم العلاقة بينهم ، حيث تكون لكل جريمة عقوبتها الخاصة .. فيا سبحان الله العظيم ..

تحياتنا_لكم