حوارات

الأربعاء - 17 أبريل 2019 - الساعة 07:19 م بتوقيت اليمن ،،،

الوطن العدنية/حاورة/نيرة كمال

من خلال حوارنا عن السياسة الخارجية والعلاقات الدولية مع المستشار" صلاح حيدرة رئيس الأيادي البيضاء الجنوبية والحاصل على الدكتوراة فى العلوم السياسية والعلاقات الدبلوماسية

ماذا تعني السياسة الخارجية بشكل عام ؟

السياسة الخارجية يعني كل ما يتعلق بعلاقات الدولة الخارجية، الدبلوماسية مع البلدان الأخرى، سواءً كانت مشتركة في الحدود أو غير مشتركة . وتهتم وزارة الخارجية بتنظيم هذه السياسة

متى تصبح الدولة مؤهلة لممارسة السياسة الخارجية وما هي العوامل التي تساعد على ذلك ؟

قد تصبح الدولة مؤهلة لممارسة السياسة الخارجية بما تملكه من سيادة وإمكانية مادية وعسكرية بحسب منهج التخطيط الذي تنتهجه الدولة للعمل الذى يعمل على تطوره صانعي القرار في الدولة تجاه الدول أو الوحدات الدولية الأخرى بهدف تحقيق اهداف محددة في اطار المصلحة الوطنية وهناك خمسة عوامل محددة للسياسة الخارجية في أي دولة وهما الموقع الجغرافي وعدد السكان والموارد الطبيعية والقوة العسكرية والمعنوية وأخيرا النظام الداخلي للدولة

ما هو الفرق بين السياسة الدولية والعلاقات الدولية ؟

ان السياسة الدولية هي حاصل تلاقي السياسات الخارجية وتفاعلاتها مع بعض في المنظومة الدولية بشكل كامل وايضا تفاعلاتها مع المنظمات الدولية ومع الجماعات الدولية من غير الدول يعني ليس الدول وحسب وانما المنظمات والجمعيات والجماعات الدولية كافة وان هذه التفاعلات تشمل جميع جوانب الحياة ليست السياسية فحسب وانما الاقتصادية والاجتماعية والعسكرية والثقافية ..الخ. وان السياسة الدولية تهتم بالسياسات الخارجية لكل الدول وتربطها مع بعضها البعض اي ربط المنظومة الدولية والسياسات المحلية لكل الدول بدون استثناء .


اما العلاقات الدولية عبارة عن التفاعلات الدولية المتبادلة والمتداخلة،
سواء العلاقات السياسية وغير السياسية بين مختلف وحدات المجتمع الدولي , وان العلاقات الدولية لا تشمل العلاقات بين الدول فحسب وانما تشمل الكيانات الاخرى مثل المنظمات الدولية الحكومية وغير الحكومية والاتصالات والنقل والتجارة والمال والزراعة والعمل والصحة والثقافة وكل المبادلات عبر الحدود الوطنية .

ما هو الهدف الأساسي من العلاقات بين الدول ؟

العلاقات الدولية تسعى الى معرفة سلوك الجماعات السياسية والافراد والمساعدة على فهم الاحداث والقضايا السياسية وتهتم بالملاحظة وتحليل الاحداث السياسية ومساعدة صناع القرار في تحقيق السياسات التي تحقق مصالحهم واهدافها الوطنية مما يؤدي الى حل المشكلات الدولية والمساهمة في تطوير العلاقات بين الدول وتحقيق الامن والسلم العالميين وان هدافها الأساسي هو تحقيق السلام والامن الدولي

هل السياسة الدولية لا تقبل التطور و التغير ؟
بالعكس سيدتي ،فالسياسة الخارجية بطبيعة الحال بيئة متجددة تواكب الأحداث والتفاعلات التي يشهدها النظام العالمي على المستويات السياسية، والاستراتيجية، والاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية. يمكن القول بأن السياسة الخارجية للدول تتغير وتتكيف باستمرار مع التغييرات الخارجية والداخلية على حد سواء. وكلما تقاعست الدول في تكييف سياساتها الخارجية مع التغييرات البيئية المحيطة، كلما زادت الفجوة التي تفصلها عن العالم الخارجي، الأمر الذي يضفي سمة العزلة أو الشذوذ عما هو مألوف في إطار الجماعة الدولية

هل صناعة السياسة الخارجية تتوقف على المؤسسات الحكومية فقط ؟

هناك مجموعاتان تساهمان في صنع السياسة الخارجية. المؤسسات الحكومية والمؤسسات غير الحكومية. المؤسسات الحكومية تتمثل بالسلطة التنفيذية وما يتبعها من أجهزة فرعية مثل الوزارات والمؤسسات العامة، وكذلك السلطة التشريعية وما تشمله من لجان مختلفة. أما المؤسسات غير الحكومية فهي تشمل الأحزاب السياسية، وجماعات المصالح، والإعلام، والرأي العام.