آراء واتجاهات

الأربعاء - 17 أبريل 2019 - الساعة 05:05 م بتوقيت اليمن ،،،

الوطن العدنية/كتب/علي السليماني


تابعنا بشغف بالغ الاهمية والاهتمام الصولات والجولات والزيارات والاجتماعات والتصريحات النارية والجهود الكبيرة التي بذلتها السلطة المحلية ممثلة بمحافظ المحافظة سوا في محافظة ابين او على مستوى كل المحافظات المحررة في فصل الشتاء كان عنوانها الاستعداد لانها معانات الناس من ازمة الكهرباء وقهرها في فصل الصيف ، وفعلاً ايقنا وبلغ طموحنا عنان السماء خصوصاً نحن في محافظة ابين اننا سنستقبل صيف بارد لن نعرق فية وستكون لدينا كهرباء قوية لاتنقطع ولاتطفاء

ذلك الطموح تولد من مارئيناه وتابعناه من تحركات وجهود كبيرة قام بها فارس ابين اللواء الركن ابوبكر حسين سالم محافظ ابين الذي نثق بقدراتة ونثمن كل الجهود التي يبذلها والتي اكدها فعلاً في الميدان في انتشال والنهوض بالمحافظة في شتا المجالات.
لكننا هنا نتسائل اين تلك الجهود ! اين ذهبت ! اين ثمرات الشتاء في الصيف؟

ام تشاطر الشتاء والصيف ماقال يحيى عمر في معشوقتة

قال الشتاء— نظرةً — فابتسامتاً — فسلاماً - فكلام

جواب الصيف%
فطفيتها تسعة وتسعين طفيتاً
مع اعتذاري للشاعر والاغنية


علي السليماني