حديث الصحافة

الإثنين - 25 مارس 2019 - الساعة 11:00 ص بتوقيت اليمن ،،،

الوطن العدنية/متابعات

نشرت صحيفة ديلي تلغراف تقريرا كتبه، رولاند أوليفانت، يتحدث فيه عن مصير أطفال مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية الموجودين في مخيمات لاجئين تنعدم فيها مقومات الحياة البسيطة.

ويقول أوليفانت إنه رأى عشرات الأطفال يعانون من سوء التغذية عندما كانت عائلاتهم تغادر الباغوز آخر معاقل تنظيم الدولة الإسلامية في الأسبوعين الأخيرين. وقد لقي 8 أطفال حتفهم في الطريق، أو بعد الوصول إلى المخيم بفترة قصيرة، وأغلبهم دون سن الخامسة. وأصيب الكثير منهم بجروح.

ووصفت اليونيسيف الظروف التي يعيشها هؤلاء الأطفال بأنها في "غاية القساوة".

ويضيف الكاتب أن "الأطفال في سن الثامنة في مخيم الهول مضطرون للعمل لتوفير الأكل لأمهاتهم أو أخوتهم. فالطفل يستيقظ في الصباح ليبحث عن مصدر لكسب قليل من المال في سوق المخيم. فالذكور ينصبون الخيم والبنات عليهن التنظيف والطهي".

ويذكر أن المتشددين من أنصار تنظيم الدولة الإسلامية "لا يزال لهم نفوذ في مخيم الهول، فتجدهم يتحرشون بأي امرأة لا تغطي رأسها"، إذ وردت تقارير عن حرق الخيم من قبل "شرطة دينية سرية".

ويرى أوليفانت أن هؤلاء الأطفال "إذا لم يتم التكفل بهم فمن المرجح أن ينشأوا على الأفكار المتشددة التي حولت أولياءهم إلى إرهابيين. وقد دقت الأمم المتحدة ناقوس الخطر إزاء هذه المشكلة".

فقد حضت مديرة اليونيسيف، هنرييتا فور، الدول المعنية على تحمل مسؤولية الأطفال الذي يحملون جنسياتها أو الذين ولدوا لمواطنين منها، وعلى اتخاذ التدابير المطلوبة حتى لا يصبح هؤلاء الأطفال بلا وطن.

وقد تجاوبت بعض الدول مع طلب اليونيسيف على غرار فرنسا التي أعلنت أنها استقبلت خمسة أطفال لمقاتلين في تنظيم الدول الإسلامية وإنها ستواصل العملية بعد دراسة الملفات حالة بحالة، ولكنها رفضت استقبال الأمهات.