الشباب والرياضة

الأحد - 17 مارس 2019 - الساعة 02:54 م بتوقيت اليمن ،،،

الوطن العدنية / متابعات

يبدو أن الإيطالى بوفون، حارس مرمى باريس سان جيرمان الفرنسى، فى حالة غير طبيعية خلال هذه الفترة بعد خروج فريقه الفرنسى من منافسات دورى أبطال أوروبا على يد مانشستر يونايتد فى دور الـ16، خاصة أن بوفون كان يرغب فى تحقيق لقب دورى الأبطال بعدما ترك فريقه الأصلى يوفنتوس الإيطالى الموسم الماضى.

بوفون قد يشعر حاليا بإحباط شديد بعد وصول يوفنتوس إلى دور الثمانية والطريق قد يكون ممهدا لحصد اللقب، فى ظل تأكيد البرتغالى كريستيانو رونالدو على أن اللقب سوف يكون من نصيب اليوفى.

"اليوم السابع" يستعرض أبرز 4 لاعبين ندموا على مغادرة أنديتهم فى العام الماضى.

 

مروان فيلاينى ومانشستر يونايتد

لم يكن يتوقع النجم الأول لإيفرتون أن يواجه هذا المصير مع مانشستر يونايتد، الدولى البلجيكى أتى كمنقذ للفريق الأحمر لتدعيم خط وسطه المتهالك، ولكنه أتى ليكون هو من يحتاج العون من زملائه، فظهر بشكل متواضع للغاية، بطىء ومشتت وصادم لجماهير الشياطين الحمر الذين عقدوا الكثير من الآمال على تألقه نسبة إلى عروضه المميزة مع التوفيز سابقاً.

 


مروان فيلاينى

 

ديمبا با 

الهداف السنغالى السابق لنيوكاسل انضم لتشيلسى فى شتاء 2013 بصفقة بلغت 7 ملايين جنيه استرلينى، رغبة من مدرب البلوز آنذاك رافائيل بينيتيز فى حل مشكلة العقم الهجومي لأزرق لندن ومساندة فرناندو توريس، لكن ديمبا با لم يجد الفرصة الكافية ليتألق كما فعل مع الماكبايس فظل حبيساً لمقاعد البدلاء، والآن يقترب من مغادرة تشيلسي بعد عام لم يكن بالثرى للنجم السنغالى.

 

إيريك مع توتنهام

بالتأكيد لم ولن يكون لاميلا هو معوض جاريث بيل وهو يقدم هذه العروض الهزيلة، النجم الأرجنتيني انضم صيف 2013 إلى توتنهام قادماً من روما بصفقة قياسية بلغت 30 مليون يورو لتعويض رحيل بيل، ولكن لاميلا كان خيالا للنجم الذي تألق مع ذئاب العاصمة الإيطالية روما، فلم ينسجم مع الكرة الإنجليزية وفقد الكثير من بريقه.

 


ايريك لاميلا

 

رادميل فالكاو 

من الصعب رفض عرض تتجاوز قيمته الـ50 مليون يورو، وهذا ما حدث مع النمر الكولومبي فالكاو باتخاذه لقرار الانتقال إلى ملعب الأمراء تاركاً ذكرى طيبة في إسبانيا مع أتليتكو مدريد، بالرغم من تألق فالكاو فى الدورى الفرنسي، ولكن التقارير تؤكد أن اللاعب غير سعيد مع موناكو ويرغب باللعب في دوري أبطال أوروبا، إذ يشعر النجم الكولومبي أنه بحاجة للمشاركة فى بطولات أكثر قوة، كما أن مشاكل الضرائب فى فرنسا زادت الأمور تعقيداً.