آراء واتجاهات

الثلاثاء - 12 فبراير 2019 - الساعة 11:44 ص بتوقيت اليمن ،،،

الوطن العدنية/كتب/جلال السويسي

دائماً نقرأ ونسمع من أخواننا الكتاب عن التهريب ومنعه ..ومنهم من يحذر وكأنه هو النآهي والآمر .. أريد أعرف من هؤلاء الكتاب بعض الملاحظات التي بحاجة إلى وقفة جادة حتى يتوقف الجميع عن الكتابة .. وليس عن التهريب ..

هل مايتم في مناطقنا ومانلاحظه عيني عينك ينطبق عليه اسم تهريب ؟؟
هل ما يتم مروره وبصورة علنية وبتنسيق علني بين مهربي المكشوف وقيادات كبيرة ليتم مروره بالنقاط الرسمية تسميه تهريب؟؟
هل مايتم دفعه من مبالغ مالية كبيرة مقابل مرور تلك الشاحنات وبصورة مستمرة تذهب لخزينة الدولة عبر تلك القيادات المعروفة بعفافها وعزتها أم أنه الأمر قد أختلط علينا وصرنا يامعشر الكتاب لانفرق بين القيادي والبلطجي وصاروا لافرق بينهما ونحن ننهق ونزعق والجميع متفقين والحكومة ما يهمها غير بقاءها على كراسيها مهما كانت الخطورة لتلك الممنوعات .. التي بآتت تمر وبصورة مكشوفة نهاراً جهارا ..

التهريب وبصورته الجديدة لم يعد تهريب بل هو تخريب للكل تخريب القيادة التي كنا نأمل منها الخير وتخريب للمجتمعات وتخريب للوطن ولا يمر إلأ بتنسيق مسبق ..لا تتعبوا نفوسكم بالكتابة عليكم التجند للوطن والبحث عن شرفاء ولو كانوا في القبور لنحطهم قيادة للبلد وقيادة للنقاط حتى نستطع حماية وطننا من الانزلاق إلى ماوراء البحار من خفايا وأسرار لضحايا جدد من وراء هذا التهريب المكشوف ..
يامعشر الكتاب نصيحة أخيرة لاتتعب نفسك تكتب والقاريء والمسؤول يعتبر التهريب مصدر رئيس لرزقه فمن يستمع لك ..صه والحليم تكفيه الاشارة ..

والبلد سينهار عما قريب مقابل أسترزاق مجموعة من أفراده من هذا العمل المكشوف لأخطر الممنوعات التي تمر بالبلد وياوطني لك الله ..


كتبه بتمعن الاعلامي جلال السويسي ..