آراء واتجاهات

الإثنين - 11 فبراير 2019 - الساعة 08:33 م بتوقيت اليمن ،،،

الوطن العدنية/كتب/ محمد النقيب


اتحاشى الكتابة واهرب منها ماستطعت فكل حرف يمثل مصدر وجع خفيف، ثلاثون يوما وانا اتهنأ بفخر واعتزاز رسائلكم واتصالاتكم وتعليقاتكم احبتي .

بشفاء تدريجي اعود اليكم وهاهي موجبات الكتابة تنهضبي ولو على مضض ، اخاف ان استسلم للغياب حتى انسى تحضير حضوري في اصطفافكم وحضرتكم

لتكن البداية عن قائد امنيتي لكم فيه ان تعرفونه عن قرب ومنيتي له ان يدرك صناع القرار في الشرعية انه ممن يصنعون الفرق ، ممن يجعلوننا نزهو بجنديتنا اكثر ونفخر كوننا جند، نستحق ان يتدفق الينا هذا الشعور من كل قائد انيط به مهام قيادي واداري ، واملنا ان يحذوا مدراء الدوائر ورؤساء الهيئات حذو العميد الخضر المزمبر مدير دائرة شؤون الافراد - بوزارة الدفاع - حسب قول رئيس هيئة الاركان العامة عبدالله سالم النخعي صباح اليوم في حفل تدشين عملية صرف البطاقة العسكرية لمنتسبي الجيش،- بهذه الشهادة يتجلى إتجاه وتوجه رئيس هيئة الاركان العامة الجديد - يبدو انه ماض صوب تقوية مكامن النهوض وتسوية مواطئ العثرات و باستمراريته وصموده في تطويع كائنات الفشل المتضخمة نفوذا والمتغولة فسادا لنا قول وخطاب.. واجمالا املنا فيه كبير.

لم يأتي هذا الانجاز واقصد صرف البطائق العسكرية لصف وافراد الجيش الوطني بالسهولة ولا على طريقة اصحاب الانجازات الاصطناعية لكسب الاضواء وتسجيل الحضور بل جاء من مخاض عمل شاق وجهد جهيد تغلب على كل الصعوبات والعراقيل التي كانت تقفز الى الواجهة بسبب شحة الامكانيات  ومن المتوقع ان منها كانت  نتاج فعل ممنهج او هكذا تكون مسيرة اي عمل ناجح في زمن تكون فيه الكتابة عن الناجحين النموذج كلام زائد عن الحاجة في تقدير البعض الذين آذاهم طغيان ماهو سلبي على ماهو ايجابي، حتى لا يكادون يصدقون ان ثمة قادة وطنيون يعملون بصمت ونضال اصيل



تكتسب اهمية صرف البطائق العسكرية لجنود وصف ضباط الجيش اهمية كبيرة على كافة النواحي الامنية والانظباط وكذا ضمانة للجندي نفسه ، فبدون البطاقة العسكرية يبقى الجيش شريحة واسعة من (المجهولين)

تحية للعميد الخضر مزمبر مدير دائرة شؤون الافراد ولكل من ساهم في الدفع بهذا الانجاز الى محطته الاخيرة بوقت قياسي وبجودة عالية،  صحيح ان التفاني والاخلاص واختيار الاصعب من المهمات هي من سجايا الخضر المزمبر ومن تطبع بطبعه من فريقه العملي بالدائرة التي يديرها لكننا لم نكن نتوقع ان يحقق كسب الوقت وتسخير ما توفر من امكانيات لتحقيق انجاز تهيبه الاخرون تعثروا به كفكرة .