آراء واتجاهات

الأربعاء - 10 أكتوبر 2018 - الساعة 10:40 م بتوقيت اليمن ،،،

الوطن العدنية/كتب_الشيخ عزيز الحريري


الى من يحاربون التحالف العربي اقول لهم انكم كالمعاق الذي يذيق حاله من حالته، الصحية فيقوم في الإنتقام من الكرسي الذي يمشي عليه وهو يحمله لقضاء حاجاته.

وبهذا يكسر الوسيلة التي تمشيه داخل البيت وتاخذه الى المستشفى والى السوق وزيارة التي يقتضيها مع الأهل الأصحاب فإذا كسر ذالك الكرسي ستزداد حالته سوءً، ولا يستطيع احظار الدكتور او حاجاته الخاصة الى البيت.

وبهذه الحاله سيتضاعف عليه المراض وتزايد عليه الإكتئاب والعزله وتودي الى انهياره النفسي لا سمح الله و بدلاً ان يحافظ على الكرسي الكهربائي ويبحث ماذا سبب له الاصابه بالاعاقه ويداوم على زيارة الطبيب والبحث عن من يعينه على الخروج من اعاقته ويبحث عن مستشفيات خارجيه لعلى الله ياتيه بالشفاء ،،
هذا ما هو حاصل في مجتمعنا اليوم رغم معرفتنا أننا تحت حكم البند السابع والذي لم ياتي من فراغ بل آتى بعد دراسات دوليه لحالنا السياسيه والاجتماعي وفشل حاجه اسمها دوله يمنيه وزيادة الإرهاب والتطرف الديني والسياسي وامتلاك السلاح بايدي المتهورين.

ان لم يكونوا مجانين فبدلاً ان نحمد الله الذي اعاننا بالأشقا في الخليج لكي يعينونا على ما نحن فيه ويخرجونا الى بر الأمان نقوم بسبهم وقذفهم والتحريض عليهم وليس كلامي هذا الاستسلام لهم ولكن التخطيط لسلام معاهم سلامتنا وسلامة أراضينا وسلامة أرواحنا ومد العون لنا في بناء وطننا بنأ ً صيحيحاً ونتبادل المصالح معهم .

الدنيا كلها اخذ وعطاء ولا احد يعطي بدون ما ياخذ الا ماهو للأجر عند الله. وهذا بحد ذاته لايكفي لسد حاجتنا الضروريه،، سمعتم خطاب اكبر دوله رئسماليه وكيف يحسبوا كل شي بالعملة لئن لاشي ببلاش كما احب ان اسئل.

من يعاديهم.؟ وماهو البديل الذي ممكن يقدموه لنا.؟! وما هو تصنيفهم العالمي.!؟ هل هم دول ذات استراتيجية عالمية؟ ام من دول الجيل او الجيلين.؟! وينتهون وننتهي معهم

كما أني ادعوا الجميع الى محاربة الفساد واهل الفساد رزقنا قليل وفقرائنا كثيرآ فخافوا الله لا تلعبوا با قواتهم وكفوا عن الفساد واعطوهم حقوقهم...