آراء واتجاهات

الثلاثاء - 09 أكتوبر 2018 - الساعة 08:50 م بتوقيت اليمن ،،،

الوطن العدنية/كتب_العميد مساعد الحريري

مقدمة وتعريف بالمناضل  الوطني الكبير المناضل / محمد حسبن الناخبي  “ابوحسين ”  من  سكان مديرية خورمكسر .      يعتبرُ  من أوائل القاده الجنوبين الذي خرجو بالصدور العاريه لمواجهة الديكتاتوريه العفاشيه في 2007
ويقفُ في طليعة قياداة المقاومة الذين سطرو اروع ملامح البطوله والنصر في 2015,النصر المؤزر الذي توج بتحرير عدن وابين ولحج

( ابوحسين) ناضلَ بالقول  والفعل  من أجل  قضية  شعبه    وعانى  كثيرا  وواجهته الصعوبات  والعراقيل والملاحقات من  قبل سلطة النظام السابق  بسبب  مواقفه الوطنيَّة الشريفة  في سنوات الحراك السلمي 
   سدُّوا أمامَه  أبواب الرزق والعمل  وفرضت عليه  المراقبه والتعقب الاستخباراتي من قبل نظام عفاش وظل الامن القومي والسياسي   فترة  طويلة لمطاردته 
وقد صمدَ وظلَّ منتصبَ القامةِ مرفوعَ الرأس شامخا كالطود لا يأبهُ  بالرياح  والعواصف .
وفي 2015خرج القايد ابوحسين شامخا لمواجهة  غزو الحوثي العفاشي للجنوب قائد وجندي في صفوف المقاومه في مديرية خورمكسر .
والكثير يعرفون عنفوان هذا القائد وماقدمه لاجل الوطن

يعتبرُ المناضل محمد حسين الناخبي  القائد الميداني المُثالى  في الكفاح  والنضال والوطنيَّة  منه تتعلّمُ الأجيال الواعدة على مدى  الأيام الدهور .
وهو من روَّاد القيادات الميدانيه التى اشتركت في تحرير عدن

وهو عكس الكثيرين من  المُتسلقين والوصوليِّين الذين استغلوا الظروف والاوضاع والقضية  ليصلوا للشهرة والإنتشار الواسع محليَّا وخارج البلاد ، والبعض منهم بعيد كليا عن الوطنية والنضال ،وكان ذلك بفضل وسائل الإعلام الصفراء – الحزبيّة والسلطويَّة وغيرها التى لم تلتفت الى مثل هذه الهامه القياديه والمناضل الفذ ..
   إنَّ  القايد  الكبير المناضل ابوحسبن قد جرح اكثر من ثلاث مرات ابان الحرب ولم تفنيه تلك الاصابات عن الاستمرار في النضال حتى  اعلان التحرير .ولم يكون من المتسابقين الجرحاء للعلاج في الخارج بل ربط على جراحه الداميه الى ان تحقق الانتصار الكامل للجنوب.
ابوحسين فقد ساقه الايسر و ظلمَ  بكلِّ معنى الكلمة ولم يأخذ حقهُ من العلاج وحتى الشهرة كامناضل وقيادي من الدرجه الاولى اسوة بالاخرين الدي يتصدرون الاعلام الحزبي والسلطوي ذوي الشهره الغيرمعهوده.

لقد  زرته في بيته بعد ان عاد من العلاج في الخارج  الى بين اهله وذويه معافا وبساق اصطناعي   وتحدثت معه كثيرا عن المعركه التى شهدتها محافظة عدن ولحج وابين 
وا طلعنا على أهم المحطات والجوانب من حياته النضاليه والسياسيّة  التي ما زالت مجهولة  للكثيرين  خارج الوطن  ولشريحة كبيرة من المجتمع ولجيل الشباب الجنوبي في الداخل .نتمنى للقايد ابو حسين حسن الاقامه والسعاده والعافيه ...
للحديث بقيه
وسوف ننشر لكم المقابله كامله في العدد القادم 

عميدركن 
مساعد الحريري


9اكتوبر 2018