الشباب والرياضة

الإثنين - 27 يناير 2020 - الساعة 01:31 ص بتوقيت اليمن ،،،

الوطن العدنية /متابعات


حقق نابولي فوزًا صعبًا على ضيفه يوفنتوس، بهدفين مقابل هدف، في المباراة التي جمعتهما مساء اليوم الأحد، بملعب سان باولو، ضمن منافسات الجولة 21 من الدوري الإيطالي. 

أحرز بيوتر زيلينسكي هدف نابولي الأول بالدقيقة 63، وضاعف لورينزو إنسيني النتيجة بالدقيقة 86، فيما سجل كريستيانو رونالدو هدف يوفنتوس الوحيد بالدقيقة 90.

وبفوز نابولي، رفع فريق الجنوب رصيده إلى 27 نقطة بالمركز العاشر، فيما تجمد رصيد يوفنتوس عند 51 نقطة في الصدارة. 

بدأت المباراة سريعة من جانب نابولي، وفي الدقيقة الثالثة سدد فابيان رويز كرة أرضية من خارج المنطقة مرت بجوار مرمى يوفنتوس. 

ومن ركلة ركنية بالدقيقة السابعة من الجانب الأيمن نفذها ماريو روي، ارتقى ميليك وسدد رأسية علت عارضة الحارس تشيزني، لتخرج إلى ركلة مرمى. 



وبعد مرور ربع ساعة، سنحت الفرصة أمام كاييخون الذي استغل عرضية ميليك ليقابلها ويسدد الكرة برأسية تصل لتشيزني، حارس يوفنتوس. 

وحاول ماريو روي تسديد الكرة من مسافة بعيدة عن المرمى، لتخرج فوق العارضة. 

وحرم روي، ديبالا، من فرصة محققة في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول، بعدما وصلت الكرة إلى باولو داخل المنطقة لينجح مدافع نابولي في اللحاق به ومنعه من التسديد. 




بداية الشوط الثاني جاءت معاندة ليوفنتوس، بعدما سقط ميراليم بيانيتش على الأرض متأثرًا بإصابة تلقاها في الشوط الأول، وفشل على إثرها في استكمال اللقاء ليطلب التبديل، ويخرج بالدقيقة 50 ويحل محله أدريان رابيو. 

 

وفي الدقيقة 53، سجل رونالدو هدفا ليوفنتوس قرر حكم اللقاء إلغاؤه بداعي التسلل على هيجواين في بداية اللعبة. 

وجاءت أولى تسديدات يوفنتوس على مرمى نابولي بالدقيقة 62، بعد هجمة مرتدة سريعة نفذها رونالدو لينطلق ويتوغل ويمرر الكرة إلى هيجواين الذي سدد من على حدود المنطقة في يد الحارس.

وبالدقيقة 63، تقدم نابولي بالهدف الأول عن طريق زيلينسكي، بعدما سدد إنسيني الكرة من خارج منطقة الجزاء ليتصدى لها تشيزني وترتد أمام المرمى وتجد المتابعة من البولندي. 



وطالب لاعبو نابولي احتساب ركلة جزاء بالدقيقة 71، بعدما لمست الكرة يد كوادرادو داخل منطقة جزاء يوفنتوس، إلا أن حكم اللقاء رفض وأشار باستكمال اللعب دون احتساب أي مخالفة. 

وكاد ماريو روي أن يتسبب في تعادل قاتل على فريقه بالدقيقة 82، بعدما هيأ الكرة برأسه داخل منطقة الستة، قبل أن ينقذها الحارس ميريت ويمسك بها قبل أن يصل إليها هيجواين. 

وفي الدقيقة 86، أحرز إنسيني الهدف الثاني لنابولي، بعد هجمة بدأها ميليك ومرر الكرة أمام المرمى لتجد كاييخون الذي مرر كرة عرضية داخل المنطقة، سددها إنسيني على الطائر لترتطم بقدم دي ليخت وتسكن الشباك.

وبالدقيقة 90، سجل رونالدو هدف التقليص بعد كرة طولية من منتصف الملعب، انطلق لها البرتغالي من بين المدافعين وأسكنها الشباك.

وأنقذ ميريت مرماه من هدف التعادل ليوفنتوس بالثواني الأخيرة، بعدما قابل هيجواين عرضية من الجهة اليمنى وسددها بضربة مقصية أمسك بها الحارس.