مقالات وكتابات


الأربعاء - 11 سبتمبر 2019 - الساعة 12:22 ص

كُتب بواسطة : أحمد ماهر - ارشيف الكاتب


بدأت اتضامن مع عيدروس الزبيدي بسبب ما يتعرض له من إذلال وأوهام جعلته يتخيل أشياء غير موجودة.
من حول عيدروس يسعون دائما لإقناعه أنه رئيس جمهورية.
كل يوم يقولوا له يا رئيس يا رئيس.
الرئيس وجه.
الرئيس اعتمد.
الرئيس غادر.
الرئيس وصل.
لدرجة أنه بنفسه اصبح مقتنع أنه رئيس جمهورية ويتعامل مع الجميع على هذا الأساس.
وبصفته رئيس أصبح يبعث برقيات رسمية لرؤساء الدول المجاورة وكأنه رئيس حقيقي؟
وبرغم ذلك لم نشاهد أحد يرد عليه بخطاب رسمي!
وليس هنا المشكلة.
حاول بعض الأشخاص المقربين منه أن يحاولوا اخباره أنه ليس رئيس ويجيب أن يتعامل بلطف فقد ينصدم عندما يزور بعض الدول ولن يجد استقبال رسمي.
سافر قبل فترة إلى روسيا ولم يستقبله أحد!
وهو مغادر اجتمع بعض أبناء الضالع بجانب المطار لتوديعه.
واحد يحمل له المظلة.
والأخر يصوره.
واربعه أشخاص يسلمون عليه.
وهو يعيش دور رئيس الجمهورية بإتقان!
واستمر على ذلك يتقمص شخصية الرئيس.
قبل أسبوع يأتي للمرة الثانية إلى الرياض من أجل الحوار مع الحكومة اليمنية الشرعية.
فماذا تتوقعون أن يحدث اذا زار رئيس المملكة؟
أبسط شيء أن يتم استقالبه بشكل رسمي وينشر بالقنوات والصحف الرسمية للمملكة.
ولكن ماذا حدث مع الرئيس عيدروس.
لم يستقبله أحد من الديوان الملكي.
لم نشاهد أي لقاء رسمي معه لحد الان.
حتى السفير السعودي آل جابر الذي يغازله قيادة الانتقالي بتويتر لم يلتقي بهم لحد الان!
واليوم غادروا الفندق لأداء العمرة.
من الطبيعي اذا زار رئيس جمهورية أو رئيس الوزراء الحرم أن يكون لديه حراسة رسمية وشيخ يرافقه أثناء تأدية مناسك العمرة وهذا يحدث مع كل الشخصيات المهمة.
الرئيس عيدروس ذهب لوحده ودخل مثله مثل أي مواطن عادي مغترب موجود بالسعودية.
لا أعلم من المخطئ؟
هل الذين بجوار عيدروس الذين يحاولون إقناعه أنه رئيس جمهورية؟
أو حبه السلطة الموجود فيه؟
طيب على الاقل تتوسط له القيادة الإماراتية التي يعمل معها حتى يعامل بطريقة رسمية.
لم يعترف أحد بعيدروس رئيسا إلا أبناء قريته في زبيد.
فرجاء لمن حول عيدروس اذا تريدون إقناع عيدروس أنه رئيس فهذا حقكم.
ولكن قول له رئيس زبيد حتى لا ينصدم اذا زار دولة أخرى ولم يجد أحد يستقبله إلا أبناء قريته.
وعمره مقبولة لرئيس زبيد ومن معه.

#بقلم_أحمد_ماهر