مقالات وكتابات


الخميس - 27 يونيو 2019 - الساعة 12:40 ص

كُتب بواسطة : جهاد حفيظ - ارشيف الكاتب


لازالت ابين تئن من وطأة التشرد والدمار من كبواة سابقة لم تتعافى منها حتى اليوم وحين بدأت تشق الطريق الوعر بخطى حثيثة ربما تكون ليست مرضية للجميع ولكنها إيجابية وخصوصا والبلد على كف عفريت وفي حالة حرب لازالت لم تحط رحالها..

ومايهمنا اليوم أن نناى بابين من كل تصعيد كان سياسي أو أمني ومن حيث ماجاء فكل قياداتها السياسية والاجتماعية تقع عليها المسؤلية التاريخية والأخلاقية في وأد اي فتنه قادمة وخصوصا ونحن نعيش حالة من الاندفاع وبقوة لتشكيلات أمنية جاءت وشباب ابين العاطلين عن العمل يتسابقون عليها والعبرة أن تكون تلك القيادات الأمنية والعسكرية التي تقود تلك القوة على درجة من الوعي والقسم الذي لايسمح بتوجيه السلاح لاخوه الجنوبي مهما بلغت المكايدات السياسية ..

الصديقين الرائعين العميد الخضر النوب مدير الأمن السابق والعقيد ابو مشعل المعين خلفا له انتما عينان في راس واحد وأبين تعول عليكم الحفاظ عليها باغلى ما تملكون وتلك المناصب ماهي الا خدمة عامة من وضع له بصمات على الأرض والمواطن ستظل مسجلة في سجل التاريخ والعميد النوب كان مثالا يحتذى به في الصبر والجلد رغم الإمكانيات الشحيحة وارسى لبنات أمنية في عاصمة المحافظة بعد أن كانت أثرا بعد عين ونكن له كل الاحترام وأبو مشعل عرفناه مغوارا مقاتلا في كثير من محطات المقاومة وسندا قويا للقوات الامنية سواء في عدن أو ابين ونائب رئيس الوزراء وزير الداخلية المهندس احمد بن احمد الميسري ابن المحافظة والرجل القوي والذي يمثل صورة الشرعية في صموده وبقاءه في العاصمة المؤقتة والذي تربطه علاقات اخوية مع كل الأخوين النوب وأبو مشعل ومن موقع المسؤولية والصلاحيات يصدر تلك القرارات بالتدوير الوظيفي ونتمنى أن يشمل كثير من المحافظات التي تخفق قياداتها الأمنية في عملها وماننصح به قياداتنا الأمنية في المحافظة أن تترفع عن الصغائر وتعيد لملمة قواتنا الأمنية التي اسهم كل واحد منهم في تجميعها من الصفر وان لاترتهن لاي اتجاهات سياسية فكل تلك القوات الأمنية النظامية والحزام الأمني والجيش الوطني هي لخدمة هذة المحافظة والحفاظ على أمنها واستقرارها والتصدي للانقلابيين الحوثين والجماعات المسلحة الخارجة على القانون ..

ومايبعث على الامل نراه في شبوة التاريخ والبطولة والجارة لابين والمرتبطة بها جغرافيا واجتماعيا عندما نرى مثل تلك الشخصيات من افذاذ الرجال كالشيخ صالح بن فريد وبكلمته النابعة من القلب والحرص على سلامة شبوة واهلها ولعلها كلمة تاريخية ستظل راسخة في وجدان الجنوبين في لحمتهم وتعافيهم وتكافلهم وعدم السماح بالتناحر الاخوي بين مختلف التشكيلات العسكرية والأمنية في اجتماعه مع محافظ شبوة بن عديو والشخصية السياسية التاريخية اللواء الركن احمد مساعد حسين..

ولابد من الحكماء والشخصيات الاجتماعية في محافظة أبين أن تعي هذة المرحلة المقبلة التي نتمنى ان نرى تجسيد ذلك التلاحم بين مختلف القيادات السياسية والعسكرية والأمنية وان تسخر كل تلك الإمكانيات التي تملكها القوات الأمنية والجيش والحزام الأمني لإحلال السلم الاجتماعي كأرضية متينة لإعادة ما دمرته الحرب والإتجاه لتحسين الوضع الخدماتي والذي تعاني منه المحافظة وأصبحت معضلة كبيرة أمام المواطن المطحون في ابين واهمها الكهرباء وتحسين وترميم الطرق التي راح ضحيتها العشرات من المواطنين بعدما أصبح الطريق الدولي الذي يربط جميع المحافظات بالعاصفة المؤقتة عدن وعبر ابين بالاشقاء في السعودية وعمان