مقالات وكتابات


الأربعاء - 26 يونيو 2019 - الساعة 01:10 م

كُتب بواسطة : محمد سالم بارمادة - ارشيف الكاتب



أعلم علم اليقين إن ما يخطه قلمي وما أكتبه على منصات التواصل الاجتماعي المختلفة من مقالات عن فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي, رئيس الجمهورية القائد الاعلى للقوات المسلحة اليمنية ربما يتفق معه البعض ويختلف معه آخرون, فهذا أمر طبيعي ومنطقي لأن أرضا الجميع غاية لا تدرك, فحين تصلني او اقرا تعليقات القراء بغض النظر عن هذه التعليقات كانت معي او ضدي, اعتبرها تتويجاً لما أكتبه, فمن يتفق معي له كل التقدير, ومن يختلف معي له تقدير مضاعف, لان بعض التعليقات تشكل إجابة حقيقية تثري مقالي او تلقي ضوء مختلفاً عليه, لكن بشكل عام والذي لا يمكن ابداً أن نختلف عليه جميعاً ان فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيسنا جميعاً وولي أمرنا الذي تم انتخابه العام 2012م في انتخابات حرة ونزيهة شهد لها العالم .

طالما اننا اتفقنا ان فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيسنا وولي أمرنا الشرعي, لذا ينبغي علينا ان نقف الى جانبه هذا أولاً , تحمل المسئولية في ظروف بالغة الصعوبة والتعقيد, صنع المعجزات وقدم الغالي والنفيس من أجل تحرير كل الوطن من المليشيات الانقلابية الحوثية الايرانية الارهابية ودافع عن كرامتنا وعزتنا .

جرأة فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس الجمهورية واستعداده للتضحية, وبالرغم من كل الحملات المأجورة المغرضة, إلا إن فخامته استطاع أن يقود معركة البقاء لكل اليمنيين في مواجهة مليشيات الغدر والخيانة المدعومة إيرانياً والتي انقلبت على الشرعية اليمنية والتوافق الوطني ومخرجات الحوار الوطني ومسودة الدستور الاتحادي الجديد .

أيها السادة المنزعجون, اليمن يستحق منا الكثير, وتجربة سنوات الانقلاب والحرب اعطتنا الكثير من الدروس, ولعل اهمها الصبر والحكمة التي تحلى بها فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي, لذلك يفرض علينا الواجب ان نقف الى جانبه ونشد من أزره حتى نستطيع جميعاً ان نحافظ على اليمن ونحميها من كل المخاطر .

أيها السادة المنزعجون, ان صمود فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي في وجهة العصابات الانقلابية الحوثية الايرانية الارهابية كان النموذج الساطع لكل ابناء الوطن حتى المعارضين منهم, وبالتالي الرفض الكامل للخضوع والهيمنة والاذلال الذي تمارسه هذه المليشيات أنا الليل واطراف النهار .

وأخيراً أقول .. أيها السادة المنزعجون الذين تزعجهم مقالاتي, ما اكتبه من مقالات عن فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي واجب شرعي وديني واخلاقي, فهو ولي أمرنا جميعاً, هذا أولاً, وثانياً هو ما يمثل رايي المتواضع تجاه رئيسي, لأنني ادين بالولاء لهذا الوطن المعطاء وفخامة الرئيس هادي هو رئيس هذا الوطن, والله من وراء القصد .

حفظ الله اليمن وشعبها وقيادتها ممثلة في فخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي من كل سوء وجعلها دوما بلد الأمن والاستقرار والازدهار .