مقالات وكتابات


الثلاثاء - 16 أكتوبر 2018 - الساعة 10:56 م

كُتب بواسطة : منصور العلهي - ارشيف الكاتب



يوم كنا صغاراً نفرح ونسعد عند اقتراب موعدنا للذهاب للمدارس..
ففرحتنا بهذا اليوم لاتظاهيها فرحة...

واول درس نتعلمه في اول يوم دراسي في مادة(المطالعة) هو درس بعنوان العودة الى المدرسة...
درس نتعلم من خلاله كيف نستقبل العام الدراسي الجديد...؟
وكيف نبدأ عامنا الدراسي بعد ان قضينا اجازة صيف ممتعة؟
ونتذكر في اول يوم دراسي عندما يستقبلنا المعلمون بالابتسامة والتفاؤل متمنين للطلاب بعام دراسي حافل بالعلم والمعرفة..

نتذكر يوم كان المعلمون يغرسون في عقولنا حب التعلم وضرورة الاهتمام بالتعليم....
فبالتعليم والتعليم وحده تنهض المجتمعات وتتقدم الامم..

اليوم تحولت الدراسة في نظر بعض المحسوبين على الحقل التربوي والتعليمي مع الاسف الشديد لمصالح شخصية وكسب مادي على حساب طلابنا وابناؤنا.....!!

نحن لسنا ضد المعلم ولانعارض ان يحصل المعلم على حقوقه كاملة غير منقوصة...
لكننا يجب ان نراعي ظروف الوطن ومايمر به من فتن وحروب ومآسي وويلات....

وقبل ذلك يجب ان لانساهم في اضاعة عام دراسي حتى لايؤثر تأثيراً سلبياً على مستويات طلابنا العلمية....

مرت عدة اسابيع والمدارس مغلقة امام طلابنا وفلذات اكبادنا...
ولابصيص امل يظهر في الافق بإن طلابنا سيعودون للمدارس...!

ولنعلم ايها الاخوة المعلمون والتربويون بان الخاسر الوحيد في ذلك هم طلابنا واولادنا...

فعودوا للمدارس واستقبلوا طلابكم بالابتسامات والتفاؤل...

اجعلوا يوم عودتهم للمدارس عيد لهم ولكم ايها الاباء المعلمون....

وحقوقكم ستنالونها مهما تعثرت المعالجات او تأخرت...
توكلوا على الله وعودوا للتدريس...
فبالعلم والتعلم ترسمون المستقبل للاجيال..

بالتدريس والمثابرة تصنعون جيلاً متعلماً ومتسلحاً بالعلم والمعرفة..
فلاتحرموا طلابكم من خير التعليم....

ونشدد على انه على الحكومة الشرعية ان تمكن المعلمين من حقوقهم دون تأخير ولامماطلة ....

وليكن شعارنا جميعاً:
(العودة إلى المدرسة)


✍منصورالعلهي
16أكتوبر2018م