مقالات وكتابات


الخميس - 26 مارس 2020 - الساعة 12:13 ص

كُتب بواسطة : عبدالله جاحب - ارشيف الكاتب


ساعة واحدة في العاصمة عدن كفيلة بأن تكشف وتفضح عوراتكم ، ساعة واحدة من هطول الأمطار كانت بمثابة جرس الأنذار الألف الذي لم ولن تتعلموا منه أبداً الدهر والزمن والعمر .

أراد الله أن تعتبروا ولو مرة واحدة من كل التجارب وتكرار الأخطاء الذين تدمنون على مزاولتها آن الليل وأطراف النهار على أسوار هذي المدينة والعاصمة عدن ، التي تتجرع ويلات فسادكم وعبثكم .

خلال ساعة واحدة من هطول الأمطار كل شيء في العاصمة عدن يغرق ، وكل شوارع وحواري وازقة المدينة تتحول إلى برك وانهار من مياه الأمطار .

حال العاصمة عدن مخيف ووضعها مزري وفسادكم وعبثكم مقزز وموحش ومقرف ولا يطاق ولا يحتمل أكثر من ذلك أو بالأصح ماذا بعد كل مايحصل ويجري أكثر ذلك ؟

لا مصارف لتصريف مياه الأمطار .
لا مشاريع شبكة مجاري صحيحة .
لا طرقات .
لا كهرباء .

ساعة واحدة ومؤخرات فسادكم وعبثكم تظهر في واضح النهار دون خجل .
ساعة زمن كفيلة بأن تغرق مدينة وتزهق أرواح بشرية لاذنب لها الأ أنها من سكان وأهالي العاصمة المغلوبة على أمرها " عدن " .

خلال ساعة زمن اختلاط الحابل بالنابل في عدن ، مياه الأمطار مع مياه الصرف الصحي " المجاري "، مع مياه الشرب مع غرق ( الكهرباء ) .

عدن تغرق وتنهار وتموت وتشيع .
عدن بلا محافظ .
بلا مسؤول .
بلا حكومة .
بلا جهة مسؤله .
كل ذلك حصل في العاصمة عدن خلال ساعة زمن ، اللهم لطفك بعدن فالقادم أشد وامر .